fbpx
حوادث

السجن لمغتصب فتاة بالجديدة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بسنتين سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية التغرير بقاصر وهتك عرضها بالعنف نتج عنه افتضاض وحمل.
وأوقفت الضابطة القضائية لدى الشرطة القضائية بسيدي بنور، المتهم بعد توصلها بشكاية من الضحية، التي أكدت فيها أنها تعرفت على المتهم وربطت معه علاقة غرامية وبعد ولوجه السجن، قطعت علاقتها به.
وأوضحت أنه بعد قضائه للعقوبة الحبسية، علم بخطبتها من ابن خالتها، وظل يتربص بها، واعترض سبيلها وأقنعها بفسخ خطبتها للزواج منه. وأقنعها أنها لن تكون لغيره وأرغمها على مرافقته، واغتصبها وافتض بكارتها واضطرت لفسخ خطبتها من ابن خالتها.
وبعد افتضاض بكارتها أجبرته على التقدم أمام عائلتها لخطبتها، وأخبرت والدتها بحقيقة علاقتها بالمتهم، فوافقت على تزويجها له. وأثناء القيام بتهييء الوثائق لعقد القران، رفضت محكمة الأسرة الترخيص لهما بتحرير عقد الزواج لصغر سنها. ونظمت الأسرتان حفلا بينهما وانتقلت للعيش معه بمنزل والديه. وظل يعاشرها معاشرة الأزواج إلى أن حملت منه، فساءت علاقتها بوالدته واضطرت إلى العودة إلى بيت أهلها، إلى أن وضعت حملها ولم يسأل عنها ولم يفكر في إعادتها فرفعت شكاية ضده.
واعترف المتهم بافتضاض بكارة الضحية برضاها واتفقا على الزواج، وانتقلت للعيش معه رغم عدم تحرير عقد القران لصغر سنها وغادرت بيت الزوجية بعد مدة قصيرة من الزواج، ولم تعد راغبة في العيش معه ببيت والديه.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى