fbpx
حوادث

محاكمة تلميذ بسبب تدوينة

حددت الغرفة الجنحية لدى المحكمة الابتدائية بخنيفرة، أخيرا، تاريخ 23 شتنبر الجاري، موعدا جديدا لمثول التلميذ (ص.ع) أمامها، في ثالث جلسات محاكمته، في حالة سراح، على خلفية قضية تتعلق بـ”توزيع وقائع كاذبة، ونشر أخبار زائفة، وتحريض الغير على مخالفة الأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية”.
لم يدرك التلميذ، من مواليد 2002، الذي اجتاز بنجاح اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2020، أن نشر تدوينة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، سيجر عليه وأفراد أسرته القروية المعوزة المتاعب والويلات، في عز فترة الطوارئ الصحية، بعدما وجد نفسه بين عشية وضحاها متابعا في قضية يعاقب عليها القانون الجنائي. وتوصلت المصالح الدركية بخنيفرة بإخبارية، مفادها أن أحد الأشخاص قام بنشر تدوينة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، مؤداها أن هناك أسرا عديدة من سكان دوار “تاعبيت” بجماعة موحى أوحمو الزياني، الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم خنيفرة، لم تستفد من الإعانات (القفف)، الموزعة للتخفيف من تداعيات تفشي فيروس كورونا.
وأوضحت المصادر ذاتها أن التلميذ وصف المعايير المعتمدة، من لدن السلطات المحلية، لفرز المستفيدين من هذه الإعانات بـ”المجحفة” في حق مجموعة من الأسر المعوزة، ضمنها عائلته، المكونة من سبعة أفراد.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى