fbpx
ملف الصباح

مشردو باب سبتة ينتظرون فرصة لـ “الحريك”

على بعد خطوات قليلة من المركز الحدودي باب سبتة، ينتشر عدد من الأطفال في وضعية صعبة يتعاطون شتى أنواع المخدرات يتحينون الفرص للعبور. تلك صورة تختزل ظاهرة تتجذر يوما بعد آخر في المجتمع المغربي وتكشف بالتالي عن وضعية الهشاشة التي تعيشها الطفولة المغربية.
وأوضحت مصادر لـ «الصباح»، أن من بين الأسباب التي تدفع ببعض الأطفال الذين يفدون من مختلف المدن المغربية  إلى تطوان من أجل التسلل إلى سبتة ومنها إلى إسبانيا، ما يسمعونه عن وجود مراكز خاصة بإيواء القاصرين بسبتة السليبة والمدن الإسبانية الأخرى، كما أنهم يعلمون أن السلطات الإسبانية توفر للمهاجرين السريين


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى