الصباح السياسي

مجلس المستشارين يحتضن ندوة دولية حول قضايا الأمن

يستضيف المغرب بشراكة مع الجمعية البرلمانية لمنظمة حلف الشمال الأطلسي، ندوة برلمانية دولية حول موضوع «التحولات السياسية والأمنية في شمال إفريقيا وتأثيرها على السلم والتعاون في المنطقتين الأورو- متوسطية والأطلسية»، وذلك بمدينة مراكش مابين 3 و 5 أبريل المقبل.
وسينكب المشاركون في هذه الندوة، التي جاءت بمبادرة من طرف مجلس المستشارين، وتحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، على دراسة ومناقشة قضايا التحولات السياسية والأمنية في منطقة شمال إفريقيا،  خاصة التطورات الأخيرة في منطقة الساحل، وتأثير هذه التحولات على السلم والتعاون في المنطقتين الأورو- متوسطية والأطلسية، كما سيبت المشاركون خلال هذا اللقاء في تقرير أعدته الأمانة العامة للجمعية البرلمانية لمنظمة حلف الشمال الأطلسي حول «البرنامج النووي الإيراني».
وتندرج هذه الندوة البرلمانية الدولية، والتي تنعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في إطار فعاليات برنامج «روز – روث»،  وكذا المجموعة الخاصة حول حوض الأبيض المتوسط ، بالإضافة إلى اللجنة الفرعية حول التعاون والتطابق الاقتصادي شرق – غرب، التابعة للجمعية البرلمانية للناتو.
ويُرتقب أن يشارك في أشغال هذه الندوة، أزيد من 90 برلمانيا من أعضاء وشركاء الجمعية البرلمانية لمنظمة حلف الشمال الأطلسي، بالإضافة إلى وفود برلمانية استدعيت رسميا للمشاركة في هذه الندوة من بعض دول الساحل والصحراء ومن منطقة الخليج العربي ومن حوض البحر الأبيض المتوسط ، ويتعلق الأمر بمالي والنيجير والسينغال والتشاد وليبيا والمملكة العربية السعودية والبحرين وعمان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر ولبنان والعراق ودجيبوتي وقبرص، ومالطا .
ويشارك في أشغال هذه الندوة أيضا مسؤولون حكوميون وممثلو بعض المنظمات والمؤسسات الدولية وكذا العديد من الخبراء الأكاديميين والباحثين في مراكز الدراسات الإستراتيجية.
وتقترح الجمعية البرلمانية لمنظمة حلف الشمال الأطلسي على البرلمان المغربي دعوات رسمية للمشاركة في هذه الندوة الدولية إلى عدد من الشخصيات، من ضمنها  أنديرس فوغ راسموسين، الأمين العام للناتو، ورومانو برودي ، المبعوث الأممي الخاص لمنطقة الساحل، والأخضر الإبراهيمي، المبعوث الأممي الخاص للسلم في سوريا، و نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية،و السفير جان فليكس باكانو، المبعوث الفرنسي الخاص للساحل ، وهوك بايلي رئيس الجمعية البرلمانية للناتو، ووزيرا خارجية كل من المغرب وبلغاريا.

ج . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق