fbpx
حوادث

قتـل صباح العيد بالبيضاء

سببه خلاف حول اقتسام غنيمة والمتهم سلم نفسه للشرطة

اهتزت الحي المحمدي بالبيضاء، صباح عيد الأضحى، على وقع جريمة قتل، بعد أن وجه جانح طعنات خطيرة لغريمه، انتقاما منه لرفضه تسليمه نصيبه من “غنيمة”، بعد أن نفذا معا عملية سرقة في يوم سابق.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المتهم بعد طعنه الضحية سلم نفسه للشرطة وهو في حالة ذهول، ما تسبب في حالة استنفار، إذ حلت فرقة أمنية إلى مسرح الجريمة، ونقلت الضحية إلى المستعجلات، إلا أنه فارق الحياة، بعد أن تسببت الطعنات في بروز أحشائه.
وأحيل المتهم أول أمس (الأحد) على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، الذي أمر بإيداعه سجن عكاشة، قبل إحالته على قاضي التحقيق، إذ يواجه جناية القتل العمد مع سبق الإصرار.
وخلفت الجريمة غضبا واستياء لدى سكان المنطقة، بحكم أنها تزامنت مع انشغالهم بذبح الأضاحي، ما حول فرحة العيد إلى مأتم.
وتجمع المتهم والضحية صداقة وطيدة، بحكم احترافهما السرقات بالخطف، وقبل يوم العيد نفذا عملية سرقة، “غنما” فيها سلسلة غالية الثمن ومبلغا ماليا وهاتفا محمولا، ففوجئ المتهم أن شريكه احتفظ لنفسه بالمسروقات، رافضا اقتسامها بينهما بالتساوي.
وليلة الخميس الماضي، حدد المتهم موعدا مع الضحية، من أجل تسوية الخلاف، فاكتشف أن شريكه يتزين بالسلسلة موضوع السرقة، وعندما طالبه بنصيبه منها وهاتف محمول، تلكأ في تنفيذ طلبه.
لم يتقبل المتهم الأمر، وشعر أن شريكه خانه، وصباح عيد الأضحى، التقاه، وطالبه من جديد بنصيبه من الغنيمة، دون جدوى، ما أثار غضب المتهم، الذي أمسكه بإحكام من السلسلة التي على عنق الهالك، واستل سكينا ووجه له طعنات خطيرة إلى بطنه تسببت في بروز أحشائه.
وسقط الضحية على الأرض يصارع الموت أمام صدمة سكان الحي، الذين سارعوا لتقديم الإسعافات الأولية له، وظهرت الصدمة على محيا المتهم، الذي لم يتوقع أن يجهز على صديقه، فغادر مسرح الجريمة صوب أقرب دائرة أمنية، حيث سلم نفسه لعناصرها معترفا بقتله شريكه.
وبتعليمات من النيابة العامة تم تحرير محضر الإيقاف في حق المتهم وإحالته على الشرطة القضائية من أجل الاختصاص، في الوقت الذي انتقلت عناصر الشرطة العلمية والتقنية إلى مستودع الأموات لمعاينة جثة الضحية، قبل نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق