fbpx
حوادث

محاكمة ناشطين بجرف الملحة

أفرج عن خمسة شباب من دوار الكدادرة الجميعات بجرف الملحة، أخيرا، بينهم المنسق الإقليمي للأساتذة المتعاقدين بسيدي سليمان، مقابل 1000 درهم كفالة لكل واحد منهم، بعد متابعتهم على خلفية احتجاج سكان للمطالبة بربط الدوار بشبكة الكهرباء وبناء مستوصف محلي وملاعب القرب وتوفير النقل المدرسي وبنية تحتية لائقة وتجويد طريقة تدبير النفايات.
وسرحت النيابة العامة بابتدائية مشرع بلقصيري، المتهمين الخمسة وبينهم طالب، بعد إحالتهم عليها من قبل الضابطة القضائية، محددة صباح 17 شتنبر المقبل، تاريخا لأولى جلسات محاكمتهم بجنح “التجمهر غير المسلح بدون رخصة والمشاركة في ذلك وعدم التقيد بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية خلال فترة الطوارئ الصحية”.
ويحاكمون بعد أسبوع من مثول أستاذ متعاقد وطالب وعضو بالمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، أمام المحكمة ذاتها المحالين على النيابة العامة بها التي سرحتهم مقابل الكفالة ذاتها، وتابعتهم لأجل الجنح نفسها على خلفية مشاركتهم في وقفة احتجاجية نظمها سكان الدوار أمام بلدية جرفة الملحة في 12 يوليوز.
وتضامنت عدة هيآت مع المتهمين الثمانية، بما فيها التنسيقية الجهوية للأساتذة المتعاقدين التي طالبت في بيان لها بوقف متابعتهم، كما المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان والتنمية المستدامة التي طالبت بفتح حوار مع السكان، وتسريع تنفيذ مطالبهم المتعلقة بالكهربة وتعبيد الطريق وإعادة فتح المستوصف الذي تهدم، وتوفير حاويات للأزبال.
وبدوره طالب فرع سيدي قاسم للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، برفع المتابعة عن المتهمين وإسقاط التهم المنسوبة إليهم وتوفير شروط المحاكمة العادلة وفتح تحقيق نزيه في ما أسماه “أسلوب القمع” الذي تعاملت به السلطات الأمنية مع الوقفة الاحتجاجية التي نظمها السكان للمطالبة بحقوق بسيطة، بعد تنصل مسؤولي المدينة من عقد حوار مع المحتجين.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق