fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

منحوتة بلكاهية أمام متحف محمد السادس بالرباط

تأتي في إطار إدماج الفن والإبداع ضمن المشهد الحضري لعاصمة الثقافة

 يعرض متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط منحوتة الفنان التشكيلي فريد بلكاهية، وذلك أمام بوابته الرئيسية، حيث تستهوي الزوار من أجل اكتشاف تفاصيلها.

ويأتي وضع منحوتة الفنان بلكاهية في إطار سعي المؤسسة الوطنية للمتاحف لنسج علاقة وثيقة مع الجمهور وخلق حركية فنية حتى قبل ولوج الزوار متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، كما تأتي في إطار إدماج الفن والإبداع في المشهد الحضري للرباط باعتبارها عاصمة الثقافة والأنوار.

وبعد منحوتة المحارب ماساي وأعمال فيرناندو بوتيرو وإكرام القباج، تم تعزيز الواجهة الخارجية وتحديدا أمام البوابة الرئيسية لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بعمل من توقيع الفنان فريد بلكاهية، الذي يعكس أسلوبه الإبداعي المتميز.

ويبلغ طول منحوتة الفنان فريد بلكاهية أزيد من أربعة أمتار، كما أن من خصوصياتها أنها تحمل مجموعة من الإشارات المستوحاة من الثقافة الأمازيغية، والتي سيكون الجمهور على موعد لاكتشافها أثناء جولاتهم بالرباط.

يشار إلى أن الواجهة الخارجية لمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر معززة بعدة إبداعات منها منحوتة المحارب ماساي، التي يأتي عرضها في إطار الترويج للفن الإفريقي الحديث والمعاصر، كما يعد بمثابة رسالة إلى العالم للتأكيد على الانفتاح على كل الثقافات والحضارات والتعايش معها.

ويعد دمج فن النحت للفنان أوسمان سو في مجموعات متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر هو رمز لإفريقيا المغربية وجذورها القارية.

وقبل وفاة الفنان أوسمان سو أعطى موافقته للمؤسسة الوطنية للمتاحف من أجل تنظيم معرض لأعماله، ليتحقق ذلك من خلال عرض منحوتة المحارب ماساي. يشار إلى أن الفنان أوسمان سو ولد في دكار سنة 1935 واتجه نحو النحت في وقت متأخر، واستطاع فرض اسمه باعتباره رمزا من رموز النحاتين الإفريقيين.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق