fbpx
وطنية

أوزين: لم آت إلى الوزارة لقطع الرؤوس

نفى وجود جامعة سيادية وقال إن جلالة الملك طالبه بتطبيق القانون

قال محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، إنه لم يأت إلى الوزارة ليقطع الرؤوس، وإنما لقيادة مسلسل إصلاح المنظومة الرياضية. وأضاف الوزير، خلال استضافته من طرف وكالة المغرب العربي للأنباء صباح أمس (الثلاثاء)، أنه ليست له خصومات مع أحد،    موضحا أن الوزارة  نجحت في إعادة 85 في المائة من الجامعات إلى الشرعية، وأنها ما تزال تعمل من أجل إقناع باقي الجامعات لتسوية وضعيتها القانونية. وأبرز أوزين أن ليست هناك جامعة “سيادية”، وأن جلالة الملك  محمد السادس طالبه بتطبيق القانون. وأكد الوزير أنه يسعى جاهدا إلى تعزيز الحكامة التي تعد إحدى  المعضلات التي تعانيها المنظومة الرياضية بالمغرب، وأنه يرفض أن يتحول إلى “دونكشوط” يحارب هنا وهناك دونما نتيجة.  وأبرز أنه سيواصل العمل في اتجاه الإصلاح مهما كلفه ذلك. وقال إن التشخيص الذي أنجز مباشرة بعد التحاقه بالوزارة أبان وضعا كارثيا على مستوى تدبير وتسيير شؤون الرياضة، لكنه يرفض في الوقت ذاته، اللجوء إلى عقد مناظرة وطنية حول الرياضة، لأن أسلوب المناظرات غير ناجع ولا يسهم في تطوير المنظومة الرياضية بحكم أن التوصيات تبقى فوق الرفوف. وقال لو طبقنا 30 في المائة فقط من توصيات المناظرة السابقة لنجحنا في تحقيق أشواط متقدمة.
وأقر أوزين أن الرياضة المغربية تعيش سنوات عجافا، بسبب غياب الحكامة المرتبطة بالديمقراطية والشفافية  في التدبير والمساءلة، مبرزا وجود علاقة مفصلية بين النتائج والديمقراطية. وأكد أهمية الشروع في العمل القاعدي على اعتبار أنه الضامن لتطوير الرياضة وتحقيق النتائج الإيجابية مستقبلا ضاربا المثل بالجار ة إسبانيا التي استغرق تأهيل منظومتها الرياضية 15 إلى 20 سنة بفعل العمل القاعدي. وتحدث أوزين عن غياب الرياضة في الحي و المدرسة وغياب حاملي المشاريع. وأكد اهتمامه بالعمل القاعدي الذي يثمر نتائج على المدى البعيد.
وقال إن معضلة الرياضة المغربية هي غياب الألقاب، وليس الأمجاد، لأن الحديث عن الأمجاد أمر ممكن، مشيرا إلى حصول المغرب على لقب يتيم بالنسبة إلى كأس افريقيا، في الوقت الذي حصلت مصر  على اللقب سبع مرات وغانا والكامرون أربع مرات، مما جعل المغرب يحتل الرتبة الحادية عشرة قاريا.  

ج. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى