fbpx
مجتمع

“ثورة” ضد سوء التسيير بمجموعة جماعات الأطلس

قدم 15 عضوا بمجموعة جماعات الأطلس باقليم خنيفرة، أخيرا، استقالتهم من المجموعة احتجاجا على ما أسموه “ارتجالية الرئيس وانفراده باتخاد القرارات، دون موافقة المجلس، إضافة إلى استغلاله امكانيات مجموعة جماعات الأطلس لخدمة أجندته السياسية على حساب باقي الجماعات الترابية الأخرى”.
ووصف أحد المستقلين القرار بالحاسم، بعدما تعددت اختلالات وسوء تسيير رئيس المجموعة المنتمي إلى حزب الاستقلال، كما يشغل رئاسة جماعة اكلمام ازكزا ورئاسة لجنة اعداد التراب بجهة بني ملال خنيفرة، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أن تحرك الأعضاء عفوي، ولا يرتبط بأي حسابات سياسية.
وأوضح المتحدث نفسه ذاته أن المجلس الجهوي للحسابات رصد مجموعة من الاختلالات والتجاوزات أكدت تورط الرئيس المطاح به في العديد من الصفقات، ما عجل، في البداية، بتنديد الاعضاء بسلوكات الرئيس ومطالبته بتقديم الاستقالة بطريقة تحفظ له ماء الوجه، إلا أنه رفض واستمر في سياسة المحاباة والمزايدات السياسية واستمالة اعضاء دون آخرين من أجل ضمان الأغلبية التي تتيح له مواصلة استغلال ميزانية المجموعة لخدمة مصالح جماعة اكلمام ازكزا على حساب باقي الجماعات الأخرى.
وقال المصدر نفسه إنه في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها الاقليم والمرتبطة بتدابير الحظر الصحي وندرة الماء الصالح للشرب، ورفض الرئيس المساهمة في عملية تزويد الدواوير المتضررة بالماء الصالح للشرب لجأ الأعضاء إلى تقديم استقالات فردية باعتبارها مؤشر قوي على احداث تغيير بمجموعة جماعات الاطلس.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق