fbpx
حوادث

إدانة شبكة “للقرقوبي” بالفقيه بن صالح

أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، أخيرا، أحكاما مشددة في حق أفراد شبكة الاتجار غير المشروع في حبوب الهلوسة،بعد إيقافهم متلبسين بحيازة كميات من الأدوية التي تم جلبها من صيدليات بناء على وصفات طبية مزورة.
وقضت هيأة الحكم بإدانة المتهم الرئيسي بالحبس النافذ أربع سنوات وستة أشهر وغرامة مالية قدرها 5000 درهم، كما قضت في حق شريكه الأول بالحبس النافذ مدة أربع سنوات مع أداء مبلغ الغرامة نفسه، فيما تم الحكم على الشريك الثالث والمتهمة الرابعة بالحبس النافذ مدة ثلاث سنوات مع أداء مبلغ الغرامة نفسه لكل منهما .
وجاء تفكيك الشبكة الإجرامية بعد توصل المصلحة الإقليمية للأمن بالفقيه بن صالح الخميس الماضي، بإخبارية تفيد تردد أربعة عناصر غرباء عن المدينة على صيدليات لاقتناء أدوية تستعمل في علاج الأمراض النفسية، وكانوا يمتطون سيارة خفيفة، ويوزعون الأدوار بينهم لجلب الأدوية من صيدليات المدينة، منها واحدة بحي أولاد سيدي شنان ولجوا إليها بحجة اقتناء كميات مختلفة من حبوب الهلوسة، وأدلوا بوصفات طبية مشكوك في صحة معطياتها.
وأفادت مصادر مطلعة، أن عناصر فرقة الشرطة القضائية تحركت قي سرية تامة لمباغتة أفراد العصابة، وتم إيقاف ثلاثة من المشتبه فيهم كانوا على متن سيارة خفيفة، متلبسين باقتناء أقراص مخدرة من الصيدلية باستعمال وصفات طبية مزورة، قبل أن تقود التحريات إلى إيقاف المشتبه فيه الرابع بجماعة أحد السوالم، بعد أن لجأ إليها بعيدا عن أعين مطارديه الذين توصلوا بمعلومات عن هويته وأفعاله الإجرامية.
وأفضت عمليات التفتيش المنجزة إلى حجز 346 قرصا طبيا مخدرا وعدد من الوصفات الطبية التي تم تضمينها معطيات مزورة، فضلا عن مبلغ مالي قدره 9230 درهما متحصلا عليه من النشاط غير المشروع الذي كان يدر مبالغ مالية مهمة على أفراد العصابة.
وبعد استكمال إجراءات التحقيق مع الموقوفين الأربعة، تمت إحالتهم على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة بعد استنفاد مدة الحراسة النظرية، إذ صدرت أوامر بإيداعهم السجن الفلاحي قيد الاعتقال الاحتياطي، وإحالتهم على جلسة المحاكمة من أجل تهم تتعلق بالحيازة والاتجار في الأقراص المخدرة والمشاركة والتزوير في محرر عرفي واستعماله وعدم التقيد بالأوامر الصادرة عن السلطات العمومية وخرق تدابير حالة الطوارئ الصحية.

سعيد فالق (الفقيه بن صالح)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق