fbpx
حوادث

كميـن يطيـح بـ “سمسـار”محاكـم

ادعى قدرته على التدخل لدى جهات قضائية مقابل مبالغ مالية لإنصاف متقاض في ملف عقاري

أطاحت عناصر الدرك الملكي بإقليم شيشاوة، أول أمس (السبت)، بصيد ثمين، تمثل في إيقاف شخص يدعي قدرته الفائقة على التدخل لحل قضايا رائجة بالمحاكم، مقابل مبالغ مالية.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المتهم بالنصب والاحتيال والتهديد والسب، تم بعد التوصل بشكاية تقدم بها مسن بواسطة محاميه بهيأة مراكش، يتهم فيها المشتكى به بالنصب عليه بعد إيهامه بالتدخل لدى جهات قضائية في المحكمة،باعتباره سمسارا يعمل في المحاكم ويملك القدرة على إنصاف الضحايا في أسرع وقت.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن المتهم الموقوف، استغل وضعية الضحية، الذي يعد طرفا في ملف رائج في المحكمة الابتدائية بإمينتانوت،حول قضية السطو على عقار، ليعرض عليه مساعدته عن طريق التوسط له لإنهاء القضية لصالحه، مدعيا أن له شقيقا يتمتع بشبكة علاقات قوية، مع مسؤولين نافذين في القضاء.
وللاستيلاء على أموال الضحية، طالبه بضرورة دفع 7000 درهم لتسليمها لشقيقه واقتسامها مع المسؤولين، الذين سيحكمون لصالحه.وأفاد الضحية، أن الأكذوبة انطلت عليه، ليقوم دون تردد بتسليم المتهم الرئيسي 7000 درهم، إلا أن تماطله جعله يفطن إلى أنه وقع ضحية نصب واحتيال، وهو ما جعله يبادر إلى مطالبة “السمسار” بضرورة إرجاع مبلغ الخدمة التي لم تؤد، وهو ما وافق عليه.
وبعد أن مل الضحية من تسويفات المشتكى به، الذي كان يتهرب في كل مرة، قرر إخباره بأنه سيتقدم بشكاية ضده في حال عدم إرجاعه المبلغ، قبل أن يفاجأ بالسب والقذف من قبل “السمسار”، الذي توعد المُسن بأنه سينتقم منه وسيعرضه لمشاكل هو في غنى عنها، إذا ما استمر في المطالبة بأمواله، إضافة إلى الاستقواء بجهات نافذة للإفلات من العقاب. وبعدما تيقن الضحية أنه أمام “نصاب” خطير وخشي على نفسه من انتقام “السمسار”، قرر دون تردد التقدم بشكاية عن طريق دفاعه بهيأة مراكش، إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بامينتانوت، كشف فيها تفاصيل ما تعرض له من نصب واحتيال وسب وتهديد. وبناء على تعليمات النيابة العامة، تحركت مصالح الدرك الملكي بشيشاوة لإجراء بحث في القضية، وقامت باعتقال المشتبه فيه، بناء على كمين، في انتظار إيقاف شقيقه، الذي تم استدعاؤه للتحقيق معه حول علاقته بأخيه الموقوف.وتقرر وضع الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بامينتانوت، للتحقيق معه حول الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.
وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي بشيشاوة، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية، وظروف وقوعها وخلفياتها، ولتحديد عدد ضحايا الموقوف، وامتدادات جرائمه، لكشف كافة المتورطين معه باسم “السمسرة” في المحاكم.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق