fbpx
اذاعة وتلفزيون

الهوني: أترقب عودة الحياة للمسارح

قالت إن الفنان أكبر المتضررين ومارست مهام ربات البيوت خلال الحجر

قالت الممثلة جميلة الهوني، إنها تأمل بأن يجد المسؤولون عن القطاع الفني، الحلول من أجل استئناف النشاط الفني بالمغرب، والذي توقف بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وأوضحت الهوني، في حديثها لـ”الصباح”، أن بعض القطاعات، شرعت في العودة إلى نشاطها الطبيعي، وهو الأمر الذي لا ينعكس على القطاع الفني، والذي يعتبر من القطاعات المتضررة بشكل كبير.
وكشفت المتحدثة ذاتها، أنه كان من المقرر أن تقدم عروضا مسرحية في عدد من المدن، إلا أن الإجراءات الاحترازية التي وضعتها السلطات لمنع انتشار فيروس كورونا، منها إغلاق القاعات السينمائية والمسارح، حالت دون ذلك.
وأوضحت الهوني أنه في الوقت الذي اتخذت فيه بعض الدول إجراءات لإعادة الحياة للمسارح، مازال مسؤولو المغرب لم يفكروا حتى في الموضوع، مشيرة إلى أن المسرح، وإلى جانب أنه متنفس الكثيرين، يعتبر أيضا مصدر رزق فئة كبيرة من الفنانين، الذين لمسهم الضرر، بسبب فيروس كورونا المستجد، وينتظرون عودة الأوضاع إلى طبيعتها، من أجل استئناف عملهم.
وشددت الهوني على ضرورة تدخل الوزارة الوصية على القطاع، من أجل ايجاد الحلول “لا أعرف كيف ذلك؟ لكن لابد من وضع إستراتيجية، لتجاوز الأزمة “، على حد تعبيرها.
وبالنسبة إلى تفاصيل حياتها اليومية خلال الحجر الصحي، قالت الهوني إنها مثل أي ربة بيت، حرصت على الاعتناء بعائلتها “لم تختلف أنشطتي داخل المنزل خلال الحجر الصحي، عما أقوم به قبل انتشار الفيروس، لكن الفرق الوحيد، هو أنني لا أغادر المنزل أياما طويلة، إلا للضرورة القصوى ومن أجل اقتناء بعض الأشياء”.
وأوضحت الهوني أن الوضع لم يعد إلى طبيعته وأن الخطر مازال قائما، لكن الأزمة التي نمر منها بسبب جائحة فيروس كورونا “ستمر بفضل التحلي بالصبر واتخاذ الاجراءات التي يوصي بها المسؤولون”، على حد تعبيرها.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق