fbpx
الأولى

إعدام دوار السكويلة… حلم تحقق

مسؤولون ومنتخبون يقرؤون الفاتحة في حفل “تأبيني” على دوار ارتبط اسمه بانتحاريي 16 ماي

«ماذا بعد إزالة أول براكة في مدينة عشوائية تضم أكثر من 7 آلاف براكة وتؤوي 50 ألف نسمة؟»، إنه السؤال/ الفخ الذي طرحه صحافي أمريكي نزق على أحمد بريجة، رئيس مقاطعة سيدي مومن، في جولة بكاريانات المقاطعة، أياما بعد 4 ماي 2007 الذي يؤرخ لاجتثاث أول براكة بدوار السكويلة في إطار المشروع الضخم لعاصمة اقتصادية دون صفيح.
لم ينتظر بريجة طويلا، إذ خرج الجواب مثل سهم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى