fbpx
حوادث

الاتجار بالبشر يلاحق طبيب تمارة

رضيع أحضرته أمه أمام قاضي التحقيق وممارسات شاذة على 5 أطفال

أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أول أمس (الخميس)، قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة، بإيداع طبيب الأطفال بتمارة، رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 2 بسلا، من أجل التحقيق معه في جرائم الاتجار بالبشر واستدراج قاصرين والتغرير بهم وهتك عرضهم بالعنف ومحاولة هتك عرض قاصرين بالعنف، كما أودع قاصرا كان يتولى الإشراف على استقدام الضحايا له، رهن الاعتقال بتهمة المشاركة في هذه الجرائم.
وبلغ عدد ضحايا الطبيب خمسة، ضمنهم رضيع أحضرته والدته واستقبلها قاضي التحقيق بعدما استمع إلى الأطفال الآخرين، ما أثار حالة من الاستياء في صفوف جمعيات حماية الطفولة، التي حضر بعض من ممثليها، صباح أمس (الجمعة)، لتسجيل مؤازرة لفائدة الضحايا، أثناء الشروع في التحقيق التفصيلي.
وأوضح مصدر “الصباح” أن التحريات التي أجرتها فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الصخيرات تمارة، أظهرت ممارسات جنسية شاذة للطبيب على الأطفال البالغة أعمارهم ما بين 7 سنوات و13 سنة، وأن الموقوف القاصر تعرض بدوره للاعتداء الجنسي في وقت سابق، وبعدها بات يشاركه في استقطاب فلذات الأكباد إلى أوكار مخصصة من أجل الاستغلال الجنسي.
وفجرت والدة أحد الأطفال النازلة وبعدها وافقت أم أخرى على البوح بالفضيحة، التي انتهت بردهات التحقيق، وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعاصمة الإدارية للمملكة، الاثنين الماضي، بإجراء بحث تمهيدي في الموضوع مع وضع الطبيب رهن الحراسة النظرية، كما أمر بتمديد الحراسة له الأربعاء الماضي مدة ثلاثة أيام قصد الاستماع إلى جميع الضحايا، وتعميق البحث في الموضوع.
وتدوولت أخبار، مساء أول أمس (الخميس)، أثناء إجراء الاستنطاق الأولي من قبل قاضي التحقيق، حول وجود ضحايا آخرين رفض أولياء أمورهم تقديم شكايات ضد الطبيب والقاصر، تفاديا لانتشار الفضيحة وسط عائلتهم وكذا بالمؤسسات التعليمية التي يدرسون بها، ولم يستبعد مصدرنا أن تتقدم أسر جديدة نيابة عن أبنائها بشكاية في مواجهة الموقوفين في الواقعة، رغم أن النيابة العامة منحت ثلاثة أيام من البحث التمهيدي لذوي الحقوق من أجل الاستماع إليهم حول ظروف وملابسات جميع الحقائق منذ بدايتها إلى نهايتها.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى