fbpx
الرياضة

المغرب مرشح للعصبة و”كاف”

الكنفدرالية تدرس سيناريو إجراء نصف النهائي في شتنبر ولا تستبعد الإلغاء النهائي
وضعت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم صيغتين للتخلص من ورطة مباريات نصف نهائي عصبة الأبطال وكأس “كاف”، بعدما تعذر إجراؤها في مارس الماضي، كما كان مقررا، بسبب انتشار وباء كورونا.
وتقضي الصيغة الأولى إجراء المباريات إما في المغرب، أو في مصر، في حال تحسن الأوضاع الوبائية فيهما، سيما أن أغلب الفرق المؤهلة إلى نصف النهائي تنتمي إلى هذين البلدين، سواء في عصبة الأبطال أو في كأس الكنفدرالية.
وبخصوص الموعد، كشفت المعطيات أن كاف تتمنى إجراء نصف النهائي في شتنبر المقبل.
أما الصيغة الثانية، تضيف المصادر نفسها، فهي إجراء المباريات في بلد محايد، على غرار الكامرون أو رواندا، لكن هذا الاحتمال يتعقد يوما بعد يوم، بسبب سوء الأحوال الجوية في الكامرون في فصل الصيف، وهو العامل نفسه، الذي يحول دون إجراء “الشان» في هذا البلد، بعدما تعذر إجراؤها في أبريل الماضي.
أما رواندا، فسارعت بدورها إلى إلغاء الأنشطة الرياضية وإنهاء الدوري المحلي، ما يجعل من الصعب أن تفتح ملاعبها لاحتضان مسابقة خارجية. وكشفت مصادر نفسها، أن “كاف” لا تستبعد السيناريو الأسوأ، وهو الإلغاء الكامل للنسخة الحالية من المسابقتين، إذا لم يتحسن الوضع الصحي في القارة قبل شتنبر.
ويجتمع أعضاء لجنة الطوارئ في “كاف”، التي تضم الرئيس أحمد أحمد، ونوابه الكونغولي كونستانت عماري وفوزي لقجع والجنوب إفريقي ألكساندر جوردون، والمصري هاني أبو ريدة والسنغالي أوجاستين سينغور والكاتب العام المؤقت عبد المنعم باه، بشكل شبه مستمر لبحث تلك السيناريوهات.
ويضم برنامج نصف نهائي عصبة الأبطال مواجهة الوداد للأهلي، والرجاء للزمالك، فيما يضم برنامج نصف نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية مواجهة حسنية أكادير لنهضة بركان، وبيراميدز المصري لحوريا كوناكري الغيني.
ع . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى