حوادث

8 سنوات لمغتصب امرأتين بسيدي بنور

أقر أمام القاضي أنه كان سكرانا لحظة إتيانه الأفعال المتابع فيها

نال شاب يتحدر من سيدي بنور 8 سنوات سجنا، في جلسة جنايات ابتدائية عقدت أخيرا، بمحكمة الاستئناف بالجديدة.
واقتنعت هيأة الحكم بجرمه المشهود، الذي أتاه في حق امرأتين، اغتصب الأولى وحاول اغتصاب الثانية وحكمت عليه بثماني سنوات سجنا.
وفي التفاصيل شهد فصول هذه الواقعة المثيرة أحد الدواوير بسيدي بنور، وكما رواها الفاعل أمام الضابطة القضائية وقاضي التحقيق، أنه في ليلة لا يتذكرها، وبعد أن احتسى كمية من الخمر، وفقد السيطرة على غرائزه، سقط في المحظور وتسلق جدارا لسكن تقطنه امرأة، وتمكن من ملامسة أعضائها الحساسة واغتصابها، وأنه لم يتراجع عن مخططه الإجرامي، عندما اقتحم مرة أخرى حرمة مسكن امرأة ثانية، ولما هم بها أطلقت صرخات إغاثة، فأتتها المساعدة من الجوار دون أن يقوى الفاعل على الهروب، لعدم قدرته على ذلك لأن الخمر فعلت فيه فعلتها، وألقي عليه القبض متلبسا، وربط أهل الدوار الاتصال بالدرك الملكي الذين حضروا على عجل، وبعد أن أجروا عليه تفتيشا وقائيا، قاموا بتصفيده ونقله إلى مركزهم، ولما استعاد وعيه استمعوا إليه في محضر قانوني لم ينف من خلاله واقعة اقتحام مسكن الغير واغتصاب امرأتين. وسأله رئيس الهيأة عن أفعاله فأكدها ولم يتملص لحظة منها، وبرر ذلك بأنه كان سكرانا فاقدا للتمييز.
دفاع الجاني حاول التماس العذر لموكله، بالقول إنه غير سوي من الناحية العقلية، وإنه تعرض لإصابة في الرأس في حادثة سير، وإنه لم يعد يميز صالح أفعاله من طالحها.
وذكر رئيس الهيأة الدفاع أن المتهم يقر بأنه كان سكرانا لحظة إتيانه الأفعال المتابع فيها، فظهر التناقض واضحا بين المتابع ودفاعه الذي التمس تمتيعه بظروف التخفيف، وحتما نالها من نورالدين فايزي بأن حكم عليه بثماني سنوات، فيما حكم قبل ثلاث سنوات على شابين من أولاداحسين اقتحما منزل امرأة عجوز وتناوبا على اغتصابها ب15 سنة سجنا لكل واحد منهما.

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق