fbpx
حوادث

الرصاص لإيقاف جانح هاجم الشرطة

الواقعة تمت قبل أذان المغرب في أول أيام رمضان ببرشيد والتدخل لإنقاذحياة الضحية والمتجمهرين

اهتزت برشيد، مساء أول أمس (السبت)،قبل ساعة من الإفطار في أول أيام رمضان، على وقع إطلاق الرصاص الحي، بعدما اضطر شرطي إلى استعمال سلاحه الوظيفي، وإطلاق رصاصة من أجل اعتقال جانح كان في حالة هستيرية متقدمة، عرض السلامة الجسدية لعناصر الأمن والمواطنين لتهديد جدي وخطير باستعمال ساطور.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المتهم البالغ من العمر 31 سنة حاول تعريض حياة عناصر الشرطة للخطر أثناء مباشرتها إجراءات الاعتقال في حقه، بعد ضبطه في حالة تلبس بشارع الحي الحسني، يحاول سرقة امرأة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، إذ أبدى مقاومة عنيفة عن طريق إشهاره ساطور في وجه دورية الأمن ومحاولته طعن أحد عناصرها، إضافة إلى الخطر الذي تهدد المارة والمتجمهرين حول مكان الحادث.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الموقوفالذي يعتبر من ذوي السوابق، كان يحمل سلاحا أبيض وفي وضعية تمس بأمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم، قبل أن يقرر مقاومة عناصر المصالح الأمنية بعنف لتفادي اعتقاله، ولولا تدخل الموظف الأمني في الوقت المناسب لوقع ما لا تحمد عقباه، بعد أن صار من الصعب إيقافه وثنيه عن مواصلة عملية تهديد حياة الشرطة والمتجمهرين.
وعلمت “الصباح” أن المصالح الأمنية ببرشيد، مازالت تباشر أبحاثها وتحرياتها لكشف ملابسات هذه القضية، ومدى تورط الموقوف في باقي الجرائم، التي تمس أمن سكان المدينة.
وتعود تفاصيل الواقعة، حينما أثار انتباه دورية للشرطة محاصرة جانح كان في حالة هستيرية متقدمة،لامرأةفي محاولة لسرقتها باستعمال السلاح الأبيض.
وأثناء توقف الدورية الأمنية ومطالبتها المشتبه فيه بإخلاء سبيل الضحية وتسليم نفسه، أشهرساطورا في وجه عناصرها، وهو ما جعل الشرطة تأمره بالانصياع لتعليماتها بالتراجع ووقف تهديداته، إلا أن المتهم أبدى مقاومة عنيفة وشرسة، وواصل التقدم نحو موظفأمني لمهاجمتهبالسلاح الأبيض، في محاولة لتفادي الاعتقال والفرار.
وبعدما استشعرت الشرطة حجم الخطر، الذي يتهددها وحياة المتجمهرين في مكان الحادث، اضطرتإلى استخدام سلاحها الوظيفي وأطلقت رصاصتين الأولى تحذيرية، والثانية أصابت المشتبه فيه في أطرافه السفلى بعدما واصل مقاومته ومحاولة الاعتداء على موظف أمني بالساطور.
وأسفر التدخل الأمنيفي الوقت المناسب، عن شل حركة المشتبه فيه ونقله إلى المستشفى الإقليمي الرازي لإخضاعه للعلاجات الضرورية، فضلا عن حجز السلاح الأبيض المستخدم في الاعتداء على الضحية، وكذا أثناء محاولة تعريض حياة عناصر الشرطة للخطر. وتقرر الاحتفاظ بالموقوف تحت المراقبة الطبية بالمستشفى، من أجل تلقي العلاجات الضرورية، في وقت باشرت فرقة الشرطة القضائية ببرشيد بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، في انتظار الكشف عن تفاصيل وملابساتهذهالقضية.
محمد بها وسليمان الزياني (برشيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى