الرياضة

جامعة السلة تستفسر أوزين عن أسباب تأخر منحتها

طالبته بالرد كتابيا على الاستفسار وتستعد لتقديم ملف المركز الوطني

استفسرت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، أمس (الأربعاء)، وزارة الشباب والرياضة عن سبب تأخر تسليمها المنحة السنوية عن الموسم الرياضي الماضي.
وكشف مصدر “الصباح الرياضي” أن جامعة السلة طلبت من محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، عبر رسالة رسمية تحديد الأسباب التي منعته من إعطائها المنحة السنوية كتابيا، رغم أنها كانت من أولى الجامعات التي عقدت جمعها العام العادي في 30 نونبر 2011، وبعثت جميع الوثائق المطلوبة إلى مديرية الرياضات بالوزارة في الآجال المحددة قانونا، مشيرا إلى أن الرسالة جاءت كرد فعل على تصريحات الوزير أمام البرلمان بأنه لم يسلم المنح إلى الجامعات التي لم تعقد جموعها العامة.
وأوضح المصدر ذاته أن الوزارة تسلمت تقرير خبير الحسابات، وعقدت عدة اجتماعات مع الجامعة في شخص سعيد البخاري، مدير الرياضات السابق، ومستشار أوزين، حميد فريدي، تمخضت عنها مجموعة من التوصيات والقرارات المدونة حاليا في العديد من المحاضر الموقعة بينهما، إلا أن الوزارة تصر على عدم إعطاء المنحة للجامعة، الشيء الذي أثار مجموعة من المشاكل لها وللمستخدمين بها، إذ أن غالبيتهم لم يحضروا إلى الجامعة بسبب عدم تسلمهم مستحقات ثلاثة أشهر.
إلى ذلك، أوضح المصدر نفسه أن الجامعة انتهت من إعداد ملف المركز الوطني لكرة السلة والاختلالات التي رصدتها فيه أخيرا، وذلك من أجل تقديمه إلى الوزارة الأسبوع المقبل، بعد أن اكتشفت أنه ملكية خاصة للوزارة كما ينص على ذلك عقد الشراكة الموقع بين الوزارة والجامعة، وأن الجامعة لا تملك وثائقه، مضيفا أن الجامعة اكتشفت أن تسميته الحقيقية هي المركز الوطني للتكوين والتدريب لكرة السلة، وليس المركز الوطني لكرة السلة، كما هو منقوش على اللافتة الموضوعة على بابه.
وقال المصدر ذاته إن هناك مجموعة من النقاط الأخرى سيكشف عنها التقرير الذي أنجزته الجامعة، ضمنها التصدعات والشقوق التي باتت تؤرق المسؤولين عنه، سيما أنه مازال يحتضن العديد من النشاطات الرياضية لعدد من الجامعات الرياضية، فضلا عن أنشطة جامعة السلة.

صلاح الدين محسن 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق