fbpx
الأولى

التحقيق مع طبيب عسكري يشتغل سرا بمصحة خاصة

طبيب خاص وشى به إلى القيادة العليا للقوات المسلحة ولجنة عسكرية ضبطته متلبسا

ضبطت لجنة تفتيش من القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، الأسبوع الماضي، طبيبا عسكريا متلبسا بالاشتغال في مصحة خاصة بالرباط، وأحالته على التحقيق، لمخالفته الضوابط العسكرية العامة وخرق القانون المتعلق بنظام الضباط العسكريين، الأطباء العاملين رسميا بالمستشفى العسكري للقوات المسلحة بالرباط.
وكشف مصدر موثوق لـ«الصباح» أن القيادة العليا توصلت بتقارير في الموضوع بخصوص الأنشطة غير القانونية للطبيب العسكري، أشير فيها إلى تغيبه عن العمل في أوقات معينة، وتردده على مصحات خاصة للقيام بعمليات جراحية وغيرها، الأمر الذي استدعى تكليف لجنة رفيعة المستوى، مكونة من ضباط بالقيادة العليا، لأجل تعقبه والتحقق من الأفعال المنسوبة إليه.
واستنادا إلى المعلومات المتوفرة، فإن البحث انطلق بوشاية من طبيب خاص يعمل بالمصحة التي يتردد عليها الطبيب العسكري، وجهها إلى مصالح القوات المسلحة التي ضبطت الطبيب متلبسا بالعمل لساعات إضافية بمصحة خاصة، وأحالته على التحقيق، قبل أن تتقرر إحالته على المجلس التأديبي.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن الأمر يتعلق بضابط عسكري شاب، يحمل صفة طبيب عام، وكان يتابع دراسته في السنة الأخيرة من التخصص، قبل أن يجد نفسه في قفص الاتهام.
ووفق المعطيات المتوفرة، لم تتردد القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية بالرباط في اتخاذ الإجراءات التأديبية المناسبة في حق الطبيب العسكري، بعد ثبوت تورطه في مخالفة القرار المتعلق بمنع اشتغال أطباء المصالح العسكرية بالقطاع الخاص، كما تم حرمان الطبيب المذكور من مواصلة دراسته لنيل شهادة التخصص، وتجميد رتبته العلمية عند درجة طبيب عام. وحسب مصدر خاص، فقد أحيل ملف الطبيب على لجنة متخصصة في تأديب المخالفين للقوانين المعمول بها، والتي اتخذت الإجراءات المشار إليها في حقه، كما لا يستبعد أن يلي هذه الإجراءات قرار تأديبي آخر متعلق بالتنقيل.
وتأتي هذه العملية بعد أيام فقط من إصدار وزارة الصحة قرارا رسميا يمنع الأطباء العموميين من العمل في القطاع الخاص، علما أن قانون الأطباء المنتمين إلى القوات المسلحة الملكية كان يحظر هذه الممارسات منذ وقت طويل، وهو القانون الذي لا يحترمه كثير من الأطباء العسكريين.

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى