fbpx
الرياضة

كوجير: مباراة الحسيمة الأخيرة لي مع أولمبيك آسفي

سقط أولمبيك آسفي لكرة القدم بملعبه أمام ضيفه شباب الريف الحسيمي، بثلاثة أهداف لواحد، أول أمس (الأحد)، لحساب الدورة الرابعة عشرة من البطولة.
وانطلقت المباراة، التي قادها الحكم عمر لحلو من عصبة مكناس تافيلالت، بحضور جمهور قليل لم يتجاوز ألف متفرج، على وقع الاحتجاج على نتائج الفريق ومطالبة بعض أعضاء المكتب المسير بالاستقالة وتعيين مدرب جديد. وأحرز أهداف المباراة عمر ديوب وعماد أومغار ومولاي المهدي عياش لشباب الحسيمة في الدقائق 19 و37 و47، وعبد الله ماضي لأولمبيك آسفي في الدقيقة 67.
وأضاع الفريق الحسيمي ضربة جزاء بواسطة عبد الصمد لمباركي في الدقيقة 76.
وقال المدرب المؤقت لأولمبيك آسفي لورون كوجير «تلقينا ثلاثة أهداف في الجولة الأولى من أخطاء فردية، وهذا ما صعب المأمورية علينا. دخلنا الشوط الثاني بشكل جيد وهدد اللاعبون مرمى المنافس دون تسجيل أهداف، وهذه هي كرة القدم. أدينا ثمن الأخطاء الفردية غاليا».
وتابع كوجير»أنا راض عن أداء بعض اللاعبين الشباب، وهذه آخر مباراة لي، فعندما تسلمت الفريق كان قراري تدريبه في ثلاث مباريات لعدة أسباب منها ما هو عائلي».
وقال مصطفى الضرس، مدرب شباب الحسيمة، «قدمنا إلى آسفي من أجل اقتناص الفوز، لأننا كنا نعلم أن المنافس يعاني غياب أبرز لاعبيه، وفي مقدمتهم هداف البطولة حمد الله. كانت لدينا نية إحراز أهداف ومباغتة الفريق المنافس، قبل أن يكسب لاعبوه ثقتهم في المباراة وهذا ما تحقق».
وغاب عن أولمبيك آسفي هداف البطولة عبد الرزاق حمد الله بسبب تلقيه بطاقة حمراء في مباراة الوداد الرياضي، وحسين زيدون لجمعه أربع بطاقات صفراء، وعبد الصمد رفيق والسنغالي ابراهيما نديون بسبب الإصابة.

حسن الرفيق (آسفي)  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق