fbpx
الرياضة

الطاوسي: لن أبيع الوهم إلى المغاربة

قال إنه لا دخان دون نار ردا على إمكانية تضامن تاعرابت مع خرجة


قال رشيد الطاوسي، مدرب المنتخب الوطني، إنه لن يبيع الوهم إلى المغاربة خلال مشاركته في نهائيات كأس إفريقيا، التي تحتضنها جنوب إفريقيا ما بين 19 يناير و10 فبراير المقبلين.
وأضاف الطاوسي، الذي حل ضيفا على مكتب «الصباح» بالرباط، وننشر تفاصيل الحوار لاحقا، أن أول أهدافه تتحدد في بلوغ الدور الثاني لكأس إفريقيا، حدا أدنى، قبل التفكير في نصف النهائي، فالنهائي، مشيرا إلى أن منطق كرة القدم يفرض التعامل بجدية، ووفق إستراتيجية تتوخى عدم الاستهانة بالمنافسين ودراسة مكامن ضعفهم وقوتهم.
إلى ذلك، أوضح الطاوسي أن منافسي المنتخب الوطني في المجموعة الأولى لا يستهان بهم، خلافا لما يبدو على الورق، وتابع ”منتخب الرأس الأخضر يعد من بين المنتخبات الإفريقية الصاعدة، إذ حقق نتائج مبهرة توجها بإقصاء المنتخب الكامروني، ويضم محترفين في الدوري البرتغالي يصل عددهم إلى 13 محترفا، شأنه شأن أنغولا، الذي يتوفر على 12 محترفا من أبرزهم مانوشو، هداف بلد الوليد بإسبانيا، فضلا عن جنوب إفريقيا، منظم الدورة الحالية”.
ودعا الطاوسي إلى عدم استصغار المنافسين والتعامل مع المباريات بالجدية المطلوبة، ومضى قائلا ”سندافع عن حظوظنا وسنعمل جاهدين على تجاوز الدور الأول. قمنا بدراسة معمقة لمنافسينا عبر تحليل مبارياتهم بطريقة علمية ومدققة”.
وبخصوص معايير اختياراته وإبعاده بعض المحليين والمحترفين، أكد الطاوسي أنها تحكم فيها التوازن في جميع الخطوط والانضباط داخل الميدان وخارجه والجاهزية والتنافسية والرغبة في حمل القميص الوطني، مؤكدا أن إقصاء عادل تاعرابت وامبارك بوصوفة وحسين خرجة وكريتيان بصير وصلاح الدين السعيدي لا تحكمه أي خلفيات غير رياضية، وتابع ”سافرت إلى إنجلترا للقاء تاعرابت والشماخ،  لإطلاعهما على إستراتيجية عملي ومشروعي مع المنتخب ومعرفة مدى استجابتهما إلى هذا المشروع، خاصة تاعرابت، إلا أنهما رفضا استقبالي. ولم يرد بصير على مكالمتي. أما خرجة، فهو بطيئ وأسلوبه في اللعب لا يدخل في منظومتي التقنية، فيما أتوفر على أكثر من لاعب يشغل مركز امبارك بوصوفة، الذي سيغيب عن التباري، بسبب توقف الدوري الروسي”.
ونفى الطاوسي أن يكون قرر إسقاط المحترفين المذكورين من اهتماماته ”سأظل أتابعهم في دورياتهم الأوربية والخليجية، إذ من حقهم أن يدافعوا عن ألوان منتخبهم في الاستحقاقات المقبلة، فلست حقودا إلى درجة إبعادهم دون مبرر”.
وردا على سؤال حول ما إذا كان رفض تاعرابت يرجع إلى تضامنه مع زميله خرجة، أجاب الطاوسي أنه لا يمكن تأكيد أو نفي هذا الخبر، قبل أن يستدرك قائلا ”لا يوجد دخان دون نار”.
وأكد الطاوسي أن المنتخب الوطني يعيش مرحلة جديدة قوامها التلاحم بين جميع مكوناته ”وضعنا قطيعة مع زمن ”اللوبيات” والتكتلات، وأن البقاء للأصلح، الذي يمكن أن يفيد المنتخب الوطني”.
وأثنى الطاوسي على فتحي جمال، المتخصص في تحليل مباريات منافسي الأسود، ونبيل البركاوي، الباحث في اللياقة البدنية في المرتفعات والرطوبة، والذي يستعين بتقنية ”جي بي إس”، لمعرفة المجهود المبذول من قبل اللاعب، ”إن وجودهما معنا سيقدم الإضافة النوعية للمنتخب”.
وكشف الطاوسي أن هناك منحا استثنائية وحوافز مالية تنتظر اللاعبين في حال تألقهم في كأس إفريقيا. ورغم أنه لم يحدد سلم المنح، لعدم مناقشتها بعد مع اللاعبين، إلا أنه أكد أنها مهمة للغاية ومدرجة في القانون الداخلي، كما أن قيمتها ترتفع بعد تحقيق كل إنجاز”.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى