fbpx
الأولى

عزل حي بالقنيطرة بسبب كورونا

 

فعل امحمد المحمدي، عامل القنيطرة، مقتضيات المادة الثالثة من مرسوم الطواريء الصحية الذي صادق عليه البرلمان، وأغلق حيا بأكمله في منطقة الساكنية التي تعرف كثافة سكانية مرتفعة، خوفا من تحوله الى بؤرة للمرض.
وكانت مشغلة أحد المقاومين الذي نعاه عزيز الرباح، رئيس مجلس القنيطرة، الذي قضى بسبب اصابته بالفيروس القاتل، قد أصيبت بالمرض عن طريق مخالطة مشغلها، وهو ما جعلها تنقله الى اثنين من أبنائها بحي البوشتيين، اللذين نقلاه بدورهما الى صديقين لهما يقطنان في الحي نفسه.
وبلغت الحالات المسجلة بالقنيطرة، نحو 17حالة، فيما حدد الضحايا الذين فارقوا الحياة في اثنين.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى