fbpx
اذاعة وتلفزيون

مساعدات مالية لـ 80 فنانا

مبادرة أطلقتها زينب ياسر لمساعدة فنانين منهم رواد الأغنية

أطلقت الفنانة زينب ياسر وزوجها الفنان مصطفى الليموني مبادرة، من أجل تقديم مساعدات، عبارة عن مبالغ مالية لفائدة مجموعة من الفنانين في مختلف المدن، الذين يعانون ظروفا اجتماعية مزرية، في ظل الوضعية الحالية والإعلان عن حالة الطوارئ الصحية.
وقالت زينب ياسر ل”الصباح” إن الهدف من المبادرة مد يد المساعدة  لمجموعة من الفنانين، من بينهم موسيقيون ومطربون وأيضا بعض رواد الأغنية المغربية، الذين حققوا شهرة كبيرة في فترة الثمانينات والتسعينات، والذين بالنظر إلى قلة فرص العمل أو تهميشهم وإقصائهم يعانون وضعية اجتماعية صعبة.
وأكدت ياسر أن المبادرة، التي استفاد منها 80 فنانا ومن خلالهم 80 عائلة، لقيت تجاوبا من قبل عدد كبير من الفنانين، الذين لم يبخلوا بمساعداتهم من بينهم سعيد موسكير وعبد الواحد التطواني وحاتم إيدار ومحمد الغاوي، إلى جانب رؤساء مجموعة من الفرق المعروفة، مثل الفنان الشعبي طهور ورشيد المريني، الذين بالإضافة إلى تقديم مساعدات إلى أعضاء فرقهم الذين يفوق عددهم العشرين عضوا، رحبوا بتقديم مساعدات.
وأوضحت ياسر أن المساعدات تقدم من طرف مجموعة أطلق عليها اسم “مجموعة حب التضامن مع الفنانين”، والتي حددت مبلغا ماليا في البدايــة قيمته ألف درهم لكل فنان ثم تم الرفــع منه باتفاق بين جميع المساهمين في المبادرة، تقول ياسر، موضحة “وضعية هؤلاء الفنانين تعتبر مزرية ليس فقــط فــــي ظـل كورونا، بل حتى قبلها لأن كثيرا منهم عاطــل عــن العمل ومنهم من يعانــي أمراضا مزمنة مثل القلب والشرايين”.
وأكدت الفنانة زينب ياسر أنه يتم توزيع المساعدات في إطار الدفعة الأولى على الفنانين في شتـى المدن المغربية بتنسيق بين أعضاء المجموعة ذاتها، مشيرة إلى أنه يتم التفكير في أن تلقى مزيدا من الإقبال، تعبيرا عن الحس التضامني في ظل أزمة كورونا، مضيفة أنه يتم التنسيق لتكون دفعات جديدة لاستفادة الفنانين من مساعدات في ظل الظروف الصعبة.
وشـددت ياسر على أن الهدف من الحملة ليس هو التباهي أو التفاخر، وإنما مساندة الفنانين الذيـن هم في حاجة إلى مساعدة، موضحة “إنها ليســـت صدقـــة وإنما هديــــة بسيطة تعكس روح التضامن في الوسط الفني”.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق