fbpx
حوادث

المفوضون القضائيون بمراكش يحتجون على اختطاف زميلهم

كان في مهمة تنفيذ ملف قضائي ضد تجار  ليفاجأ بالأخير رفقة شخصين يقومان باختطافه

خاض المفوضون القضائيون بمراكش، أخيرا، وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بمراكش، للتنديد بما تعرض له زميل
 لهم وعضو فرع الجمعية الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب أثناء مزاولته مهامه.

احتج المفوضون القضائيون بمراكش، أخيرا، أمام المحكمة الابتدائية بمراكش، للتنديد بما تعرض له «هشام بلهادي»  عضو فرع الجمعية الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب أثناء مزاولته مهامه. وحسب عدد من المفوضين القضائيين فإن بلهادي كان في مهمة تنفيذ ملف قضائي ضد أحد التجار بشارع علال الفاسي، ليفاجأ بالأخير رفقة شخصين يقومان باختطافه، واقتياده عبر سيارتهم إلى محكمة الاستئناف التي أحالته على المحكمة الابتدائية، ورغم اعتراف التاجر باستيلائه على محفظة الضحية والاعتداء عليه، إلا أن المفوضين القضائيين فوجئوا بتقديمه في حالة سراح.
و وصف المفوضون القضائيون ماتعرض له زميلهم ب»الحدث الخطير»، خصوصا أمام الاعتداء والإهانة التي لحقته أثناء تأديته مهامه، مستغربين تقديم الظنين في حالة سراح أمام ابتدائية مراكش.
ومن جانبه أكد هشام الفتاوي، الرئيس السابق لفرع مراكش للجمعية الوطنية للمفوضين القضائيين بالمغرب، في تصريح ل»الصباح» أن ما تعرض له المفوض القضائي بلهادي يدعو جميع المفوضين إلى الالتحام لمواجهة الاعتداءات المتكررة التي تستهدف المفوضين القضائيين أثناء تأديتهم مهامهم، داعيا إلى ضرورة توحيد الصفوف، واليقظة في مواجهة الصعوبات التي تواجه المفوض القضائي أثناء قيامه بمهام تعتبر من أساسيات تحقيق العدالة وضمان حق المتقاضين، مضيفا أن بلهادي تعرض لاحتجاز واختطاف واعتداء جسدي، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام، مؤكدا أن فرع مراكش بالتنسيق مع المكتب الوطني لجمعية المفوضين القضائيين يستعدان لتنظيم ندوة صحفية يكشفان فيها المشاكل التي تواجههم.
ومن جهة ثانية قال شكيب آيت لحسن، المفوض القضائي، إن الوقت قد حان لرد الاعتبار إلى مهنة المفوضين القضائيين، وأنه لا تسامح مع كل من يسيئ إلى هذا الجسم الذي يعتبر من أساسيات التقاضي، مطالبا بضرورة تطبيق القانون، ومواجهة كل التجاوزات التي يتعرض لها المفوض القضائي، واصفا مهنة المفوض القضائي بالمحفوفة بالمخاطر، على اعتبار أن مراكش مافتئت تسجل مجموعة من الاعتداءات اللفظية والجسدية في حقهم.
وتجدر الإشارة إلى أن فرع الجمعية بمراكش يعتبر من الفروع الأولى التي أعلنت عن سعيها لتحصين مهنة المفوض القضائي من كل ما من شأنه الإساءة وعرقلة عمل المفوضين، علما أنهم سبق لهم تنظيم مجموعة من الوقفات الاحتجاجية وأعلنوا عن موقفهم من العديد من القضايا .

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى