الرياضة

رسالة رياضية: موسم أبيض!

يواجه الموسم الكروي مصيرا غامضا، بسبب انتشار وباء كورونا، بل يبدو خيار سنة بيضاء واردا بنسبة كبيرة.
ولسوء الحظ، لا يوجد أي نص في قانون المنافسات بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ينظم حالة سنة بيضاء، رغم التعديلات العديدة التي طرأت عليه، في السنوات الأخيرة، ورغم أن هذا الاحتمال كان واردا في عدد من السنوات والمواسم الماضية، على الأقل في نقاش المتتبعين وجمهور كرة القدم.
فالقانون هو وحده الذي يجيب عن أسئلة مثل: متى تعلن سنة بيضاء؟ وماهي الظروف التي يسمح فيها بذلك؟ وكيف سيتم اعتماد الترتيب النهائي في هذه الحالة؟ حتى لا نظلم أحدا.
وبما أن القانون غير موجود في الوقت الحالي، فإن المسؤولين عن الأجهزة الكروية، سيجدون أنفسهم في ورطة كبيرة إذا استمر الوضع الحالي، لا قدر الله، بل سيكون من الصعب عليهم اتخاذ أي قرار، وأي قرار سيتخذونه سيثير الكثير من الجدل، فما هو الحل؟
مبدئيا، ولتحقيق نسبة كبيرة من الإنصاف، فإن جهود الفرق المتصدرة في مختلف الأقسام، لا ينبغي أن تذهب سدى، بل تستحق مكافأتها، إما باعتبارها بطلة، أو باعتبارها صاعدة، على أساس إلغاء النزول، لتجنب ظلم أي فريق.
وإذا تعذر ذلك، فإن إحالة الملف على الجمع العام، والاحتكام إلى صناديق الاقتراع، سيكونان الفيصل، وإن كان الأمل، بل الأمل كله، هو أن تستكمل المباريات، وتعود الحركة إلى الملاعب، والدفء إلى المدرجات، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق