fbpx
الرياضة

أولمبيك آسفي في ورطة بسبب السكتيوي

المدرب نفى علمه بفسخ العقد ويطالب بـ 124 مليونا للانفصال

وجد مكتب أولمبيك آسفي لكرة القدم نفسه في ورطة، بعد إعلانه التوصل إلى اتفاق لفسخ التعاقد مع المدرب عبد الهادي السكتيوي بالتراضي، فيما ينفي الأخير ذلك.
وبينما أكد الفريق فسخ العقد الذي يربطه بالمدرب في بلاغ رسمي يحمل خاتم الفريق (يتوفر الصباح الرياضي على نسخة منه)، قالت مصادر مقربة من السكتيوي، الذي لا يجيب على المكالمات الهاتفية، إنه ينفي علمه بالموضوع، ويؤكد ألا أحد من المسؤولين بالفريق اتصل به وناقشه موضوع فسخ العقد.
ووفق مصادر متطابقة، فإن السكتيوي أسر لبعض المقربين منه أن لا علاقة له بموضوع الاستقالة أو فسخ الارتباط وديا، مشيرا إلى أنه سيواصل مهامه بشكل عاد، احتراما لبنود العقد، وقال أيضا إنه سيراسل لجنة النزاعات بالجامعة لطلب الاستفادة من مستحقاته كاملة في حال أقيل من طرف مكتب الفريق العبدي.
وقالت المصادر نفسها إن السكتيوي سيطالب بمبلغ مالي قيمته الإجمالية 124 مليونا، عبارة عن رواتب شهرية إلى غاية يونيو المقبل وبعض المنح والمستحقات العالقة.
وقال الكاتب العام للفريق، في اتصال هاتفي، صباح أمس (الاثنين)، إنه لم يحضر اجتماع السبت الماضي. وحاول «الصباح الرياضي» ربط الاتصال بالناطق باسم الفريق غير أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.
يشار إلى أن أولمبيك آسفي أعلن في بلاغه أن المدير التقني للفئات الصغرى لورون كوجير ونور الدين لكنيزي سيشرفان مؤقتا على تدريب الفريق.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى