fbpx
الرياضة

الأنظار تتجه إلى الجيش وبركان

قمة بين الماص والرجاء وأخرى بين الدفاع الجديدي والفتح

تتجه الأنظار في الدورة 11 لبطولة القسم الأول نهاية الأسبوع الماضي إلى فريقي الجيش الملكي ونهضة بركان، إذ سيدخلها الأول دون مدربه رشيد الطاوسي، والثاني محاولا تفادي ضربة أخرى بعد أن مني بخمس هزائم متتالية.
ويستقبل الجيش الملكي، الذي استعان بلاعبيه ومدربيه السابقين عبد الرزاق خيري وسعد دحان، حسنية أكادير، غدا (الأحد)، في الثالثة عصرا بملعب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط. ويعول الفريق العسكري على هذه المباراة لتعويض النقاط التي ضاعت منه، بعد هزيمته في المباراة المؤجلة أمام وداد فاس يوم الأربعاء الماضي بهدف لصفر، وتحقيق انطلاقة أخرى بعد مرحلة الطاوسي.
وفي المقابل، سيحاول الحسنية، السادس بـ 15 نقطة، العودة بأقل الخسائر من الرباط، للبقاء ضمن أندية مقدمة الترتيب.
وفي الملعب الشرفي بوجدة، يستقبل نهضة بركان، الأخير بخمس نقاط، رجاء بني ملال، الخامس عشر بست نقاط، وكله أمل في إنهاء مسلسل الهزائم المتتالية التي مني بها في المباريات الخمس الماضية، فيما يتطلع الفريق الملالي، الفائز لأول مرة في الدورة الماضية على شباب الحسيمة بهدف لصفر، إلى العودة بنتيجة يحفظ بها معنوياته المرتفعة.
ويحل الرجاء، المتصدر  بـ 22 نقطة، ضيفا على المغرب الفاسي، الثالث بـ 18 نقطة، في قمة الدورة غدا (الأحد).
ويسعى «الفريق الأخضر» الذي يتمتع بمعنويات عالية بعد فوزه على المغرب التطواني مساء الأربعاء الماضي (3 – 1)، إلى تعزيز مركزه في الصدارة، وتوسيع الفارق عن أقرب مطارديه، في انتظار إجراء مباراته المؤجلة أمام الجيش الملكي.
في المقابل، يبدو أن الفريق الفاسي، الذي حقق أربعة انتصارات وستة تعادلات ودون تلقيه أي هزيمة، عازم على مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية، أملا في تقليص الفارق الذي يفصله عن المتزعم.
أما الوداد الذي ينتظر أي كبوة للرجاء، للالتحاق به في الصدارة وتقليص الفارق عنه، فسيواجه وداد فاس، الذي انتظر طويلا قبل أن يحقق أول فوز له في الموسم يوم الأربعاء الماضي.
وفي مباراة قمة أخرى، يستضيف الدفاع الجديدي، السابع بـ 15 نقطة، الفتح الرياضي، الثامن ب13 نقطة، والقاسم المشترك بين الفريقين أنهما استجمعا قواهما بشكل ملحوظ، بعد بداية متعثرة.
ويستقبل شباب الحسيمة، الحادي عشر بعشر نقاط، النادي القنيطري، العاشر بـ 11 نقطة، في مباراة متباينة، فبينما يخوضها الفريق الحسيمي لتصحيح مساره بعد تعثراته الماضية، يعيش الفريق القنيطري صحوة ملحوظة منذ تعاقده مع المدرب عبد القادر يومير، إذ حقق فوزا على أولمبيك خريبكة وتعادلين أحدهما في ملعب المغرب الفاسي والثاني أمام الوداد.
ومن جانبه، سيحاول المغرب التطواني، الذي أوقف الرجاء صحوته الأخيرة، تعويض تعثره، وإن كان سيلعب خارج ملعبه، عندما يحل ضيفا على

النادي المكناسي بعد غد (الاثنين).

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق