fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

القدميري … فكاهة مستوحاة من الواقع

من بين اليوتوبورز الذين استطاعوا شد انتباه الكثير من المغاربة، وتمكنوا من ايجاد مكانا لهم، وسط “فوضى” بعض قنوات “اليوتوب”، مريم القدميري.
شابة اعتمدت على الكوميديا من أجل إيصال مجموعة من الرسائل إلى متابعيها، فاختارت دخول عالم “يوتوب”، بطريقة مكنتها من الوصول إلى نسبة مهمة من المغاربة، الذين يتابعون قناتها، ويشاهدون فيديوهاتها الكوميدية.
تحرص مريم، على تقمص شخصيات مختلفة، تارة تجسد دور امرأة “عيشورية” وتارة أخرى تلعب دور شاب عاطل عن العمل. أظهرت في بعض الفيديوهات الفرق بين استعداد بعض النساء للذهاب إلى الحمام العمومي، وبين تحضيرات الشباب لذلك، وفي اخرى سلطت الضوء على معاناة بعض الأمهات مع أطفالهن.
تقول مريم، التي استقرت رفقة أفراد أسرتها، أخيرا، في المغرب، إنها أخذت دروسا في فن استعمال الماكياج، لكن ولأنها تحب الكوميديا، قررت الجمع بين الاثنين، وتقديم فيديوهات تجسد فيها شخصيات مختلفة لمعالجة بعض المواضيع بطريقة فكاهية.
وأكدت مريم، في تصريحات صحافية، أنها تحاول نقل بعض المشاهد التي يمكن أن يصادفها أي شخص يوميا، سواء داخل المنزل أو الشارع، وتقديم أعمال تلامس الواقع، لكن في الوقت ذاته تحرص على أن تكون مضحكة، ومعالجة بالاعتماد على الكوميديا، مشيرة إلى أنها لا تجد صعوبة في تقمص الأدوار التي تطل من خلالها على متابعيها، لأنها تقدمها بشكل عفوي ودون تصنع، حسب تعبيرها.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى