fbpx
الرياضة

شغب الكلاسيكو لم ينته بعد

كاميرات رصدت 3 متهمين بإلحاق خسائر بعربات الأمن والوكيل العام يحيلهم على قاضي التحقيق
أحالت أول أمس (الخميس) المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ثلاثة موقوفين، يشتبه تورطهم في تخريب مركبات تابعة للأمن الوطني، على خلفية أحداث شغب كلاسيكو الجيش الملكي والرجاء الرياضي الأربعاء الماضي، لحساب مؤجل الدورة 15 من منافسات البطولة.
وأحال الوكيل العام للملك الموقوفين الثلاثة على قاضي التحقيق، بعد اطلاعه على كل مجريات الاستنطاق، من أجل تعميق البحث معهم ابتدائيا وتفصيليا في الجرائم المنسوبة إليهم، بعدما خضع هؤلاء إلى الحراسة النظرية بمقر ولاية الأمن منذ الاثنين الماضي.
ويأتي إيقاف المتابعين بعد الاطلاع على محتويات الكاميرات المثبتة في محيط ملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، ما دفع الضابطة القضائية إلى وضع الشباب الثلاثة على لائحة المطلوبين في الأحداث اللارياضية، التي أعقبت مباراة الجيش الملكي والرجاء الرياضي، إذ عممت الضابطة القضائية مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حقهم.
وترصدت السلطات الأمنية للمشتبه فيهم في أحياء مختلفة خاصة في حي يعقوب المنصور، كما نصبت لهم كمينا، قبل نقلهم إلى ولاية الأمن للتحقيق معهم في المنسوب إليهم.
وعلمت “الصباح” أن المتابعين أنكروا الاتهامات الموجهة إليهم، الشيء الذي دفع الوكيل العام للملك إلى إحالتهم على قاضي التحقيق، لمعرفة المزيد من التفاصيل بشأن تخريب مركبات تابعة للأمن الوطني.
وباشرت مصالح ولاية أمن الرباط عملياتها لملاحقة المشتبه في تورطهم في تخريب 19 مركبة تابعة للأمن الوطني وقلب بعضها وإلحاق خسائر بست مركبات في ملك الخواص، وتخريب ممتلكات عمومية وحيازة أسلحة بيضاء وشهب نارية والعنف في حق موظفين عموميين أثناء مزاولة مهامهم.
وسبق للمديرية العامة للأمن الوطني أن أكدت في بلاغها بعد أحداث “الكلاسيكو”، أنها تواصل القيام بإجراءات البحث والتحري، لتشخيص هويات باقي المتورطين في أعمال الشغب، بغرض إخضاعهم للأبحاث التمهيدية اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى