وطنية

حرب بين رفاق منيب

استغربت مصادر قيادية من فدرالية اليسار الديمقراطي لما أسمته القرار المتسرع لأعضاء الفدرالية بالتبرؤ من رئيس المجلس الجماعي لأزمور، وفريقه المنتمي إلى فدرالية اليسار. وقالت مصادر من الهيأة التنفيذية إن ما أسماه البعض قرارا لا يستند إلى القانون، على اعتبار أن الهيأة المحلية للفدرالية لم تتأسس بعد، كما أن قرار الطرد ليس من صلاحياتها، حتى وإن كانت مهيكلة. وفوجئت مكونات الفدرالية بقرار غريب لم يصدر عن أي اجتماع رسمي بين مكونات الفدرالية بأزمور، التي يقود مجلسها الجماعي المهندس بدر نور البيت، في تحالف مع الاستقلال والتقدم والاشتراكية وعضوين من العدالة والتنمية.
وأكدت مصادر «الصباح» أن ما سمي قرار الفدرالية لا يعدو أن يكون مبادرة من أحد أعضاء الحزب الاشتراكي الموحد، الذي تجاوز اختصاصاته، وأصدر بلاغا رفقة بعض الأعضاء، خارج أي اجتماع مسؤول، يقضي بسحب الثقة من رئيس المجلس ومستشاري الفدرالية وجعلهم خارج صفوف التحالف اليساري.
ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق