fbpx
وطنية

بنعبد الله يعلن 2013 سنة محاربة الفساد

تعهد نبيل بنعبدالله، وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة، الذي كان يتحدث أمام أعضاء لجنة الداخلية والبنيات الأساسية بمجلس النواب، مطلع الأسبوع الجاري، لمناسبة مناقشة مشروع الميزانية الفرعية للوزارة بجعل 2013 سنة محاربة الفساد داخل وزارته والمؤسسات التابعة لها. وتجاوب أعضاء اللجنة مع تعهدات الوزير الذي أعلن أن 2013 ستكون سنة محاربة الفساد، والضرب بقوة على يد كل من يحاول الاستمرار في طريق الفساد والإفساد. واتهم أعضاء في اللجنة، في تصريحات متفرقة لـ “الصباح”، بعض المسؤولين الجهويين لمؤسسة العمران برفض الانخراط في ورش الإصلاحات الكبرى المعلن عنها، وتشبثهم بالعقلية القديمة التي تؤطرها عناوين الفساد والمحسوبية والزبونية.
وكشف بنعبدالله جملة الإكراهات التي تواجه قطاع السكنى والتعمير، أبرزها ضعف توازن الشبكة الحضرية، ووتيرة التمدن السريعة والعجز السكني 840 ألف وحدة، و إشكالية تعبئة وتدبير العقار، والمنظومة القانونية المتجاوزة، وغياب آلية للتدخل في السكن المهدد بالانهيار، والأنسجة العتيقة، وعدم ملاءمة المساطر والبرامج لخصوصيات الوسط القروي، وحضور قوي للقطاع غير المهيكل، وضعف الالتقائية والاندماجية في السياسات العمومية، وتعدد المتدخلين دون تحديد دقيق للمسؤوليات، وانتشار الممارسات المخلة بالحكامة الجيدة والشفافية.
وكشف مصدر مطلع من الإدارة المركزية لمؤسسة العمران أن مديرها العام بدر الكانوني الذي رافق الوزير إلى البرلمان، واستمع بعناية إلى الانتقادات الكثيرة والمتنوعة، يستعد لإجراء حركة تعيينات واسعة في صفوف مديرين جهويين، كما سيعلن حركة تعيينات مماثلة في صفوف رؤساء الأقسام التجارية الذين عمروا طويلا في مناصبهم. وأعلن وزير السكنى عن وضع خمسة أهداف كبرى للقطاع تمتد من السنة الجارية إلى 2016، أبرزها تطوير مناهج التخطيط المجالي ومأسسة وتفعيل الالتقائية، ووضع أسس سياسة المدينة، وتقليص العجز السكني، وتأهيل وتأطير القطاع، وتطوير الحكامة، والارتقاء بدور المدن الصغيرة والمتوسطة والمراكز الصاعدة ومواكبة المدن الجديدة، والمساهمة في تنسيق البرامج والسياسات العمومية عبر تنشيط مختلف الهيآت التشاورية، ومراجعة أنظمة التخطيط الحضري في اتجاه تعمير عملياتي وتسريع وتيرة وضع وثائق التعمير، وتطوير صلاحيات ودور الوكالات الحضرية.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق