fbpx
الأولى

الخلفي: “الجزيرة” ستعمل وفق القوانين المعمول بها

أكد وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، عودة شبكة الجزيرة للاشتغال في المغرب من جديد بعد أن امتثلت للقواعد والقوانين المعمول بها داخل البلاد. وقال الخلفي، في تصريح لـ «الصباح»، «تقدمت شبكة الجزيرة قبل مدة بطلب إيجابي تضمن عددا من العناصر الإيجابية من أجل استئناف عملها وذلك إثر حوار صريح وإيجابي ومثمر».
وأضاف وزير الاتصال أنه، «بعد دراسة الطلب اتخذ قرار الموافقة على طلب شبكة الجزيرة للعمل في المغرب وفق القوانين المنظمة لعمل الصحافة المعتمدة ببلادنا». وزار مسؤولون من شبكة الجزيرة الرباط عدة مرات لإذابة الجليد الذي تراكم منذ سنوات، كان أهمها الزيارة التي قام بها الجزائري مصطفى سواق، المدير العام لقناة الجزيرة بمناسبة الندوة التي شهدها مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) بالرباط، في أكتوبر الماضي، بمشاركة وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة.
وذكرت مصادر مطلعة لـ «الصباح» أن الموافقة السياسية لعودة «الجزيرة» إلى المغرب جاءت بعد اللقاءات التي جمعت بين الطرفين القطري والمغربي في وقت سابق، أضف إلى ذلك أن وصول العدالة والتنمية إلى الحكم سهل عودة المياه إلى مجاريها بحكم التعاطف الذي تبديه الدولة الخليجية مع التيارات الإسلامية.  
وتراكمت الخلافات بين القناة القطرية والحكومة المغربية، خصوصا في عهد المدير السابق، وضاح خنفر، إثر خلافات حول تغطية قناة «الجزيرة» لقضايا المغرب بشكل «منحاز».    
وقالت المصادر ذاتها إن «التعاطف» الواضح الذي تظهره القناة القطرية مع الإسلاميين في الوطن العربي يمكن أن يفتح قنوات الصلح بين الطرفين خصوصا مع وصول حكومة بنكيران.
وفي سياق متصل، علمت «الصباح»، من مصادر داخل شبكة الجزيرة، أن إدارة مكتب الرباط ستوكل إلى الإعلامي المغربي عبد السلام أبو مالك، الذي حل بالجزيرة قادما من شبكة «بي بي سي» ليساهم في إعداد برنامج تقارير المراسلين على القناة القطرية. وفي الإطار نفسه، تقدمت مجموعة من القنوات الأجنبية بطلبات الاعتماد في المغرب بينها «بي بي سي العربية» و«المنار» و«الميادين» وقناة اخبارية تركية قالت مصادرنا إن ملفاتها تسير في الطريق الصحيح.

جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى