fbpx
حوادث

مختصرات

الشرطة تشهر أسلحتها لإيقاف جانح

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس على النيابة العامة المختصة، جانحا عمره 24 سنة، بعد اعتقاله لتسلحه بسكين وإحداثه فوضى وضوضاء بالشارع العام وتهديده سلامة الأشخاص بحي بن دباب، قبل إشهار رجال الأمن أسلحتهم في وجهه لتخويفه ودفعه للاستسلام، في ثاني حادث لإشهار السلاح في يومين بعد حادث مماثل وقع الجمعة الماضية.
وأوضح مصدر أمني أن المتهم كان في حالة سكر متقدمة واندفاع قوية رفقة شخصين شخصت هويتيهما ويجري البحث عنهما، وهددوا سكينة وسلامة المواطنين بحي بن دباب بمقاطعة المرينيين مساء الأحد الماضي، قبل تلقي قاعة القيادة والتنسيق التابعة لولاية الأمن، لإشعار بذلك وتدخل عناصر فرقة متنقلة لشرطة النجدة، للسيطرة على الوضع وتحييد الخطر.
وأشار المصدر ذاته إلى أن الجانح الذي له سوابق متعددة وقضى عقوبات متفاوتة لتورطه في أفعال جرمية مختلفة، عرض حياة عناصر الشرطة إلى تهديد خطير وجدي بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير تسلح به، وقاومهم بشكل عنيف، ما اضطر عناصر الفرقة لإشهار سلاحهم الوظيفي قبل السيطرة على الوضع وتحييد الخطر الناتج عنه وحجز السلاح الذي كان مسلحا به.
حميد الأبيض (فاس)

إيقاف مروج “قرقوبي” بأزمور

أحالت عناصر الشرطة القضائية المحلية بمفوضية أزمور التابعة للأمن الإقليمي للجديدة، أخيرا، على وكيل الملك بابتدائية المدينة في حالة اعتقال مروج أقراص مهلوسة.
وتمكنت العناصر الأمنية من إيقافه بعدما ذاع صيته في الآونة الأخيرة وظل مبحوثا عته بعد صدور عدة مذكرات بحث في حقه، على خلفية ترويجه للأقراص المهلوسة “القرقوبي” بأزمور.
وترصدت عناصر الأمن لحركة المطلوب للعدالة وتعقبته، ما جعلها تتمكن من محاصرته في طريق مولاي بوشعيب بأزمور. وعند إخضاعه لعملية تفتيش وجس احترازي تم العثور بحوزته على كمية مهمة من الأقراص المهلوسة مختلفة الأنواع ، كما تم حجز هواتف وسلاح أبيض ومبلغ مالي مهم متحصل من نشاطه المحظور.
وخلال التحقيق معه اعترف بمزوده من الأقراص المهلوسة، بعدما دل المحققين عن هويته. وأضافت المصادر أن الموقوف أقر بحيازته وترويجه للمخدرات بعدما ذاع صيته بأزمور، وأصبح المزود الرئيسي للعديد من المدمنين على استهلاك الأقراص المهلوسة في كل من الجديدة وأزمور.
أحمد سكاب (الجديدة)

محكمة بلجيكية تلتمس السجن لمغربية

أفادت مصادر مطلعة، أن المدعي العام الفدرالي في بلجيكا، التمس الحكم على مقاتلة مغربية في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا، بالسجن خمس سنوات، وسحب جنسيتها البلجيكية.
وأضافت المصادر نفسها أن المتهمة ( س.م ) سافرت إلى سوريا سنة 2013، رفقة زوجها المدعو ( رشيد ) عضو تنظيم “الشريعة في بلجيكا” من منطقة بورغراوت.
وحسب المعلومات التي تتوفر عليها السلطات البلجيكية، فإن المعنية بالأمر، مازالت موجودة في سوريا رفقة طفلين، ولهذا تمت محاكمتها غيابيا. ووفقا لمكتب المدعي العام الفدرالي في بلجيكا، فإن المتهمة سافرت إلى سوريا في 8 مارس 2013، رفقة ابنها وزوجها (رشيد )، وأعلنا ولاءهما لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش “. وحسب المصدر ذاته فإن (س. م ) عادت إلى بلجيكا في نهاية سنة 2014، حيث أنجبت ابنها الثاني، قبل أن تغادر من جديد إلى سوريا عبر بولونيا وأوكرانيا.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى