fbpx
اذاعة وتلفزيون

مسكوت يتحول إلى إطفائي

تحولت الفقرة الإذاعية التي يعدها فؤاد مسكوت تحت عنوان “ما تسكتش مع مسكوت”، على إذاعة “راديو مارس” إلى أداة لامتصاص الغضب الرجاوي إزاء المحطة الإذاعية الخاصة، إثر تصريحات اعتبرتها عموم جماهير الفريق الأخضر مستفزة وترمي فريقها بالخيانة.
وبعد أقل من 12 ساعة على الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها جماهير رجاوية، بعد زوال الجمعة الماضي، وسبقها أسبوع من المناوشات والحرب الكلامية على مواقع التواصل الاجتماعي، خصص مسكوت حلقته، التي بثت صباح أول أمس (السبت) للفريق الأخضر واستقبال مكالمات جماهيره للحديث عن فريقها، في خطوة لاحتواء الغضب الأخضر الذي انتقل من “المواقع” إلى “الواقع”.
وبغض النظر عما إذا كانت الإذاعة الخاصة كلفت مسكوت بتخصيص الحلقة، أم انتدب نفسه لهذه المهمة، فإن الحلقة الإذاعية التي امتدت إلى ثلاث ساعات، تعاقب خلالها العديد من المستمعين إلى الاتصال به والسخرية من الموضوع، فيما حرص هو على كيل المديح والثناء بشكل مبالغ فيه للفريق الأخضر وكأنه يحاول التعويض عما بدر من الإذاعة التي يمثلها.
وفي سياق متصل أصدر فريق الرجاء الرياضي بلاغا رسميا، أكد فيه مقاطعته للإذاعة، واتخاذه خطوات قانونية، أبرزها مراسلة الهيأة العليا للسمعي البصري، بالإضافة إلى وضع شكاية لدى وكيل الملك، ضدها ردا على التصريحات التي صدرت عن محلليها ببرنامج “مارس أطاك”، اللذين هاجما الجماهير الرجاوية ، وشككا في وطنيتها.
ورغم اعتذار لينو باكو، عن تصريحاته، واعتذار المدير العام للإذاعة الرياضية هشام الخليفي، إلا أن الرجاء يصر على مواصلة خطواته القانونية، كما أن الجماهير الرجاوية تواصل حملتها بمقاطعة “راديو مارس” ومقاطعة بعض المستشهرين الداعمين للإذاعة.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى