وطنية

عدادات مجنونة “تفترس” المواطنين

لم يشف البلاغ الصادر عن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب غليل عدد من المواطنين الذين أكدوا، في اتصالات مع “الصباح”، أن توضيح الإدارة العامة لم يزد الأمور إلا غموضا، إذ مازال عدد منهم متوجسا من زيادات غير متوقعة في أسعار هذه المادة الحيوية، بسبب عدادات إلكترونية جديدة يصفونها بالمفترسة.
ففي معرض تجاوبه مع عدد من التدوينات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وصور وتسجيل صوتي تطرق إلى مخاطر هذه العدادات الجديدة على جيوب المواطنين، أكد بلاغ للمكتب الوطني أن تعريفة الكهرباء لم تعرف أي تغيير منذ صدور القرار الوزاري رقم 2451-14 في 21 يوليوز 2014. وأبرز المكتب أن القرار الوزاري سالف الذكر أقر بإحداث تعرفة ثنائية، قال إنها اختيارية بالنسبة إلى بعض استعمالات الكهرباء، التي تستجيب لمعايير مضبوطة، لتمكين المعنيين من الاستفادة من تعريفة مخفضة خارج أوقات الذروة، في حين ليست هناك أي تعريفة مقسمة على ثلاث فترات في اليوم بالنسبة إلى عدادات الجهد المنخفض، يقول المكتب في رده على التسجيل الصوتي.
وأكد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في هذا الصدد، أن العدادات التي اقتناها، من أجل تطبيق مقتضيات القرار الوزاري في هذا الشأن، تستجيب للمواصفات التقنية والقانونية المعمول بها.
وذكر المكتب بأن التعريفة الثنائية اختيارية ولا يمكن منحها إلا للزبناء الراغبين في ذلك الذين يستوفون الشروط المحددة في القرار الوزاري المذكور، مؤكدا أنه يبقى رهن إشارة المواطنين، من أجل إعطاء أي توضيحات بخصوص العدادات الرقمية الجديدة ذات التعريفة الثنائية.
في المقابل، قال مواطنون لـ”الصباح” إن هذا النوع من العدادات تم تركيبه في منازلهم في الفترات الماضية، دون استشارتهم من قبل مستخدمي المكتب، وأدلوا بصور وعقود تثبت كلامهم، تشير إلى استعمالات جديدة لهذه الأجهزة، التي يطلقون عليها العدادات المفترسة.
وقال المواطنون إن توضيحات المكتب الوطني لم تزد الأمور إلا غموضا، إذ لم يفهموا على وجه التحديد الغايات من استبدال عدادات قديمة بأخرى جديدة، دون فتح قنوات تواصل دائمة مع الزبناء من أجل تبديد مخاوفهم، خصوصا في ظل الارتفاعات الصاروخية لأسعار الكهرباء والماء الصالح للشرب في السنوات الأخيرة.
وعلاقة بالموضوع نفسه، أوضح المكتب الوطني، أول أمس (الاثنين)، أن التسجيل الصوتي المتداول ببعض شبكات التواصل الاجتماعي، حول اعتماده عدادات رقمية جديدة لتطبيق تعريفة مقسمة على ثلاث فترات في اليوم على مستوى دوار لبابدة التابع لجماعة عين الشقف عمالة مولاي يعقوب، “كله مغالطات وأكاذيب”، مسجلا أنه يحتفظ بحقه في اللجوء للقضاء ضد مروجي هذه المغالطات.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق