اذاعة وتلفزيون

اعتقال عاملة بـ “دار البريهي”

اعتقلت، أخيرا، عاملة بشركة الأمن الخاص، تعمل لفائدة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، بسبب دعوى قضائية رفعها ضدها مدير قناة محمد السادس للقرآن الكريم.
وكان ترويج العاملة ذاتها لتسجيل صوتي عبر تطبيق “واتساب” داخل “دار البريهي”، وراء اعتقالها، والذي كانت من خلاله تتهم مدير قناة “السادسة”، قائلة إن علاقة عاطفية تجمعه بصحافية متزوجة ولديها أطفال بالقناة ذاتها.
وأكدت مصادر في تصريحها ل”الصباح” أنه بعد إساءة العاملة لمدير القناة في التسجيل الصوتي ذاته، تم اعتقالها بناء على شكايته ضدها، كما أنه خلال التحقيق معها تبين أنها لم تقم بذلك بمفردها وأن تقنيا ب”دار البريهي” كان يوجهها للقيام بذلك، حسب ما أفادت به للمصالح الأمنية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن ما قامت به العاملة هو “انتقام” من مدير قناة “السادسة”، بعد أن أمر بتنقيلها نحو قناة أخرى، خاصة أنها كانت تشكل مصدر إزعاج لزوار القناة، وتحديدا عدد من أئمة المجالس العلمية والفقهاء، الذين كانوا يشاركون في تسجيل برامج مختلفة.
وتجلى إزعاج العاملة لضيوف القناة في طرحها، في كل مرة يترددون على مقرها، مجموعة من الأسئلة بدافع “الفضول” و”التجسس”، والتي من بينها، ما هو سبب زيارتكم للمدير؟ وماذا كان محور حديثكم؟ إلى غير ذلك.
وكانت الأسئلة “الفضولية” وراء غضب ضيوف القناة، الذين وصفوا ما تقوم به بـ “الاستنطاق” وأنها تندرج في خانة “التجسس”، ما دفعهم إلى بعث العديد من الشكايات إلى مدير قناة “السادسة”، التي أحالها بدوره على الرئيس المدير العام، فحسم في قرار انتقالها نحو قناة أخرى. وأكدت المصادر ذاتها أنه بناء على تصريحات العاملة بشركة الأمن الخاص للمصالح الأمنية فقد تم استدعاء التقني، الذي ذكرت باسمه، بهدف التحقيق معه.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق