fbpx
الرياضة

الإدارة التقنية تؤجل اجتماعها للاثنين

أوشن يتوجه إلى عصبة الصحراء ومدربو المنتخبات الصغرى يواجهون صعوبات في انتقاء اللاعبين
أجلت الإدارة التقنية الوطنية اجتماعا كان مقررا عقده، الأربعاء الماضي، إلى بعد غد (الاثنين)، بسبب انشغالات روبيرتس أوشن، المدير التقني الوطني.
وعلمت «الصباح» أن أوشن أخبر مدربي المنتخبات الوطنية بتأجيل الاجتماع، المخصص لإعلان إستراتيجية الإدارة التقنية الوطنية، وتوجه بعد ذلك إلى العيون، لإجراء لقاء مع مسؤولي وأطر جهة الصحراء، ضمن برنامج جولاته لمختلف العصب الجهوية، للوقوف على برنامج كل واحدة منها.
وساهم تأخر أوشن في تعيين مدربي العصب الجهوية في تأجيل الاجتماع، إذ أنهم معنيون بدورهم بحضور الاجتماع، للاطلاع على برنامجه العام في الإدارة التقنية الوطنية، إضافة إلى انتظار تأشير فوزي لقجع، رئيس الجامعة، على جميع الأطر الذين اجتازوا الاختبارات الأخيرة، التي أشرف عليها المدير التقني الوطني.
ويواجه مدربو المنتخبات الوطنية الصغرى، صعوبات في مباشرة عملهم، بالنظر إلى عدم توفرهم على أرضية، بإمكانها أن تساعدهم على إعطاء انطلاقة حقيقية، سيما أن عليهم إجراء جولات ماراثونية إلى مختلف الأندية، ومتابعة جميع مباريات البطولة الوطنية في الفئات الصغرى، لانتقاء العناصر التي بإمكانها حمل القميص الوطني.
ويعول جميع مدربي المنتخبات الوطنية الصغرى، على العمل الذي أنجزه سابقوهم، للاستعانة به، قبل الشروع في الاستعدادات، إذ ينتظرهم تنظيم تجمعات إعدادية شهريا، قبل الانطلاقة الرسمية للمنافسات القارية، قصد الوقوف على مدى جاهزية اللاعبين، علما أن توقف المنتخبات عن الاستعدادات منذ شهور، ساهم في الارتباك الحاصل في الاختيارات.
ويواجه مدربو المنتخبات الصغرى تحديا كبيرا، يتمثل في تحضير مجموعة قوية، قادرة على دخول المنافسات القارية، سيما أن فشل أي واحد منهم في مهمته، يعرضه للاستبعاد من قبل جامعة الكرة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى