fbpx
الرياضة

فاخر خارج حسابات أكادير

السلطات تضغط لإقالته وتخشى تعرضه لمكروه والفريق يفاوض السكتيوي
تضغط سلطات أكادير، على الحسنية لاستبعاد امحمد فاخر، من تدريب الفريق، خوفا من تعرضه إلى مكروه، جراء احتجاجات الجماهير التي تصاعدت في الآونة الأخيرة.
ودعت السلطات، مسؤولي الحسنية، إلى إيجاد صيغة للانفصال عن فاخر، قبل فوات الأوان، مشددة على أن الوضع الحالي لا يسمح باستمراره على رأس الطاقم التقني لفريق المدينة الأول.
وفتح مسؤولو الحسنية قنوات الاتصال مع عبد الهادي السكتيوي، المدرب السابق للحسنية لتعويضه، إلا أنه رفض الرد عن طلبهم، في انتظار تحديد موقفهم من فاخر.
وحسب معلومات “الصباح”، فإن الشرط الجزائي، المحددة قيمته في حوالي 330 مليون سنتيم، قد يحول دون الانفصال عن فاخر في الوقت الحالي.
ولم تستبعد مصادر “الصباح”، أن يعرض مسؤولو الحسنية منصبا جديدا على فاخر، لتجنب أداء الشرط الجزائي، وهو الأمر المستبعد أن يقبل به فاخر.
واشتد الخناق على المكتب المسير لحسنية أكادير والمدرب فاخر، إذ رغم تحقيق الفريق نتائج إيجابية في كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، وقرب حجز مقعد في دور الربع، إلا أن الجماهير مافتئت تطالب برحيلهما الجماعي.
ويراهن حسنية أكادير، وهو يحل اليوم (الخميس)، ضيفا على الوداد الرياضي، بملعب محمد الخامس، بداية من السابعة، لحساب الجولة 13 من البطولة، على استثمار صحوته القارية، وتحقيق نتيجة إيجابية بالبيضاء، لاستعادة ثقة جماهيره في المنافسة المحلية.
ورغم الغيابات، سيحاول امحمد فاخر، مدرب الحسنية، استغلال تغيير الطاقم التقني للوداد، لإحراجه بالميدان، والعودة إلى أكادير بنتيجة من شأنها أن تخمد ثورة الجماهير السوسية، التي ما فتئت تطالب باستقالة المدرب والرئيس، بعد تدني نتائج البطولة.
ويحتل الحسنية الذي يواجه مساء اليوم، الوداد الرياضي، لحساب الجولة 13 من البطولة، بداية من السابعة ب”دونور”، الرتبة ما قبل الأخيرة، في سبورة الترتيب، برصيد تسع نقاط، جمعها من فوزين وثلاثة تعادلات.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى