fbpx
اذاعة وتلفزيون

الديفا تعود إلى “ذو فويس” من باب “سينيور”

وافقت على أن تكون من أعضاء لجنة تحكيم البرنامج ومشاهير المغاربة من المشاركين

حسمت قناة “إم بي سي”، قرارا في ما يتعلق بأعضاء لجنة تحكيم برنامج “ذو فويس سينيور”، والذي ستشرع في بث أولى حلقاته، مارس المقبل.
وحسب ما أعلنته إدارة القناة، فإن الفنانة المغربية سميرة سعيد، ستعود مرة أخرى، إلى كرسي البرنامج، لكن هذه المرة لاختيار أصوات تجاوز سنها 60 سنة.
وإلى جانب سميرة سعيد، وقع الاختيار على الفنان هاني شاكر، ليكون أيضا من أعضاء لجنة التحكيم، ويخوص أول مرة، هذه التجربة. كما وافقت المغنية اللبنانية نجوى كرم، على الانضمام للجنة تحكيم البرنامج في نسخته الأولى، بعدما فشلت المفاوضات التي دخلتها القناة مع المغنية نانسي عجرم.
وبالنسبة إلى الاسم الرابع الذي سيطل على مشاهدي “ذو فويس سينيور”، المغني ملحم زين، والذي سيجلس رفقة زملائه، لاختيار المواهب الغنائية التي ستحمل الكثير من الأحاسيس.
ومن المتوقع أن تعلن القناة السعودية عن مشروعها الجديد قريبا، على أن تصور الحلقات الأولى من البرنامج، الأسبوع المقبل.
وكشفت مصادر مطلعة، بعض تفاصيل النسخة الأولى من برنامج “ذو فويس سينيور”، مؤكدة أن فنانين مغاربة استأثروا باهتمام مسؤولي البرنامج، واتصلوا بهم لتشجيعهم على المشاركة في البرنامج وخوض تجربة جديدة.
ومن بين الأسماء التي ينتظر أن تطل على مشاهدي “ذو فويس” الخاص بكبار السن، المغنية سعاد حسن، وعبد الرحيم الصويري، وسعيد الرصافي، فيما رفضت أسماء أخرى خوض التجربة ذاتها رغم اقتراحات المنظمين، من بينها حياة الإدريسي.
وكشفت المصادر ذاتها، أن سعاد والصويري والرصافي، التقوا بعض المسؤولين عن البرنامج ببيروت، وتحدثوا عن تفاصيل مشاركتهم ورد فعلهم إذا لم يحظوا بفرصة للاستمرار في البرنامج ولم يتأهلوا للمراحل النهائية.
يشار إلى أن “إم بي سي” أكدت، في وقت سابق، أنه على منوال “ذو فويس” أحلى صوت الخاص بالشباب والأطفال، جاء الدور على كبار السن، مشيرة إلى أن أربعة مدربين سيتنافسون على اختيار المتسابقين كبار السن المفضلين لديهم في الاختبارات، التي ستجرى في المراحل الأولى.
وفي المرحلة التالية، سيختار كل مدرب أفضل اثنين من كبار السن ليصعدوا إلى مرحلة النهائيات، على أن تعرف الحلقة الأخيرة، تتويج الفائز في الموسم الاول من البرنامج، علما أن الموسيقى في العرض الأخير ستكون مزيجا مثاليا من الأغاني الحديثة والكلاسيكية.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى