fbpx
ملف الصباح

مجلس الصبار يصف علاجا لداء السجون

إصلاح أعطاب السجون وعلاج دائها لا يمكن أن يتم بين عشية وضحاها، أو بمجرد تعرية الواقع الأسود الذي تعيشه مؤسسات بنهاشم، لذلك سطر المجلس الوطني لحقوق الإنسان جملة توصيات قال إن على مسؤولي مندوبية السجون أن يأخذوها بعين الاهتمام، ومنها التي تأخذ طابع الاستعجال.
ومن بين ما سطره المجلس جملة إجراءات على بنهاشم اتخاذها منها تسريع إغلاق سجن عين قادوس في فاس، وحذف الفاصل المحدث بقاعة الزيارة بالسجن المحلي بالعيون، والقيام بالإصلاحات والترميمات الضرورية في السجون «المترهلة وغير

المصانة»، والاقتصار على فضاء واحد للزيارات المشبكة في سجن الأوداية بمراكش عوض ثلاثة، أخذا بعين الاعتبار، يضيف المجلس، أن الزيارة المشبكة تدخل في باب الإجراءات التأديبية، وتوسيع فضاء الفسحة المخصص للمرضى والتابع للمصحة في سجن الأوداية.
أما على مستوى المعاملة فقال المجلس إن على المندوبية الحرص على تحقيق المساواة في التعامل مع السجناء والسجينات وعدم التمييز بينهم على أي أساس كيفما كان، وعدم استعمال العنف ضد السجناء أو مخاطبتهم بألفاظ مهينة أو بذيئة، أو استعمال وسائل الضغط كالأصفاد والقيود وقميص القوة إلا في الحالات الاستثنائية التي يأمر بها مدير المؤسسة تلقائيا أو بناء على تعليمات الطبيب إذا لم تكن هناك وسائل أخرى. كما أوصى بعدم اللجوء إلى نظام العزلة إجراء «تأديبيا انتقاميا»، وفي غير الحالات المنصوص عليها قانونا، واحترام مسطرة تقديم الشكايات والتظلمات بسبب سوء المعاملة أو التعذيب التي يتقدم بها المعتقلون وتقوية دور هذه الآلية بما يضمن حق الطعن والمنازعة للمتضررين في القرارات التأديبية واحترام الآجال المخصصة لذلك وحقهم في تعيين من يؤازرهم أمام اللجنة المخصصة للبت.
ووقف المجلس عند ضرورة محاربة الرشوة والابتزاز والتهديد وهي كلها ممارسات، يقول المجلس نفسه، يعانيها السجناء والسجينات مقابل الاستفادة من حقوق أقرها القانون وتسهيل ولوج الجمعيات إلى المؤسسة وتوسيع الشراكة معهم.
على مستوى الموارد البشرية طالب المجلس المندوبية بتوفير الأطر الموظفة حسب معدل التأطير المعمول به دوليا بقياس حارس لكل ثلاثة سجناء، وكذلك
تأهيل موظفي المؤسسات السجنية وتقوية قدراتهم في التكوين في مجال حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا، وأساسا في مجال حماية حقوق السجناء وإعمال نظام تشجيعي لهم، مع خلق نظام تعويضات جزافية عن السكن الوظيفي لفائدة العاملين في المؤسسات السجنية الذين لا يتمتعون به.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى