أســــــرة

نصائح لاختبار الحمل بالمنزل

يمكن للمرأة اتباع بعض الطرق لتتأكد من حدوث الحمل أو عدمه، منها الفحص في المختبر أو عند الطبيب، أو إجراء الفحص بنفسها في المنزل. تقوم فكرة اختبار الحمل المنزلي على قياس معدل هرمون الحمل في البول، والذي يفرز من البويضة المخصبة بعد أن تلتصق بجدار الرحم، حيث يظهر الهرمون المذكور في الدم أول الأمر، ثم في البول بعد مرور ستة إلى اثنتي عشر يوما من التبويض.
ويرى الاختصاصيون أن الوقت المناسب لعمل اختبار الحمل، هو بعد مرور يومين على تأخر الدورة، ولكن يحبذ أن تنتظر حتى يمر أسبوع عن الموعد، الذي يفترض أن تنزل فيه الدورة، علما  أن نسبة دقة هذا الاختبار  تصل إلى حوالي تسعين بالمائة في أول يوم من تأخر الدورة، في حين تكون دقته سبعة وتسعين بالمائة بعد مرور أسبوع على تأخر الدورة.
وينصح بإجراء اختبار الحمل المنزلي في الصباح للحصول على نتائج أكثر دقة، حيث تكون عينة البول المستخدمة من التبول الأول في اليوم، ويتطلب الاستخدام الصحيح لاختبار الحمل المنزلي، البدء بقراءة ملحق التعليمات الظاهر على العبوة، إذ تختلف بعض أنواع اختبارات الحمل المنزلية عن بعضها البعض في عدة أمور، مثل طريقة جمع عينة البول.
ولابد أن تنتظر المرأة بضع دقائق أو حسبما تشير التعليمات، لقراءة النتيجة، وقد تختلف طريقة إظهار النتيجة من اختبار إلى آخر أيضا، فتظهر بإشارة موجب (+) أو سالب (-)، وإما بظهور خط أو لون.
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق