الأولى

تزوير تذاكر الرجاء والترجي

علمت “الصباح”، أن الأمن حجز أعدادا مهمة من التذاكر المزورة، خلال مباراة الرجاء الرياضي والترجي التونسي، أول أمس (السبت)، لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات عصبة أبطال إفريقيا، بملعب محمد الخامس بالبيضاء.
وأكدت مصادر مطلعة أن رجال الأمن الذين تكلفوا بتنظيم ولوج الجماهير للملعب، تفاجؤوا بحضور مشجعين بتذاكر تتضمن معلومات مغلوطة، وبعد افتحاصها تأكد أنها مزورة، بيعت في السوق السوداء في غفلة من الأمن بأثمان كبيرة.
ورغم تنبيه الأمن للجماهير أن التذاكر لم تطبع خلال هذه المباراة، وأن كلها بيعت على الأنترنت، باستثناء بعض الدعوات، وقع بعضها في شرك بعض النصابين، الذين استغلوا عدم بيع التذاكر في الشبابيك، ليزوروا تذاكر عليها شعار الرجاء والترجي، وتوقيت المباراة والمنافسة، لكنها تضمنت أرقاما غير صحيحة لمداخل الملعب وأبوابه والمقاعد في المدرجات.
وأمام هذا الوضع عمد رجال الأمن إلى تعقب مزوري التذاكر، ليتم اعتقال البعض ممن روجها بالقرب من “دونور”، فيما فتح تحقيق للتعرف على باقي الشبكة، علما أن أغلبها بيعت قبل المباراة بأيام، وفي مناطق مختلفة بالبيضاء. وحسب المعطيات التي تتوفر عليها “الصباح”، فإن التذاكر زورت بطريقة مريبة، لتصبح شبيهة بالتذاكر التي سبق وطبعتها إدارة الرجاء بخصوص مباريات سابقة، قبل أن تعمد إلى وضعها هذه المرة على الأنترنت، لكن ذلك لم يمنع من تزويرها.
وسبق للأمن اعتقال أشخاص زوروا تذاكر بعض مباريات البطولة، في الفترة السابقة، لكن الكمية التي تم حجزها خلال مباراة الرجاء والترجي، كانت أكبر مقارنة بالمباريات السابقة.
وحاولت إدارة الرجاء تجاوز هذا التزوير، بطرح كل تذاكر المباراة للبيع على الأنترنت، قبل أسبوع عن بدايتها، إذ بيعت كلها في ظرف قياسي، لكن ذلك لم يمنع البعض من التزوير، وطبع تذاكر لا علاقة لها بالمباراة، والنصب على الراغبين في متابعتها من الملعب.
وساهمت البوابات الإلكترونية لبعض مداخل الملعب، من كشف التزوير، وإحالة صاحبها للتحقيق من أجل التعرف على مصدرها، فيما تمكن البعض الآخر من ولوج مدرجات “دونور” بطرق مختلفة.
وتجاوز حضور الجماهير، أول أمس (السبت)، 50 ألف متفرج، وهو عدد أكبر من التذاكر التي طرحت للبيع على الأنترنت، والتي لم تتجاوز 32 ألفا، بما أن الفريق الأخضر، يضم 13 ألف مشترك يملك بطائق اشتراك، تخول له ولوج الملعب من أبواب معلومة ودون مشاكل.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض