fbpx
حوادث

إدانة طالب متورط في احتجاز رجل أمن

المتهم أكد أنه لم يكن يعلم صفة الشرطي وظنه شخصا غريبا عن الجامعة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة الثلاثاء الماضي، بمؤاخذة طالب يتابع دراسته بالسنة الثالثة بكلية العلوم الانسانية بالجديدة. وحكمت عليه بسنتين منها ستة أشهر حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال بجناية السرقة الموصوفة والاحتجاز وإهانة موظف عمومي أثناء قيامه بعمله واستعمال العنف في حقه، بعد تورطه رفقة أربعة من زملائه أدينوا سابقا بعقوبات حبسية متفاوتة، على خلفية الاعتداء على رجل أمن بالحرم الجامعي قبل سنتين. وظل الطالب المدان مبحوثا عنه قبل أن يتم ايقافه أخيرا. وتعود وقائع القضية حين أوقفت العناصر الأمنية أربعة طلبة يتابعون دراستهم العليا في جامعة شعيب الدكالي، بتهمة احتجاز موظف أمني، وخرج الطلبة للتظاهر بعد أن قوبل ملفهم المطلبي بالتماطل، سيما إثر التأخر الحاصل في تهيئة وتشغيل مطعم الحي الجامعي ، وبينما كان الطلبة متجمهرين يرددون الشعارات إذا بشخص شرع، حسب إفادات الطلبة في التقاط صور لهم، دون الإدلاء بصفته الأمر الذي لم يتقبلوه فقاموا بمحاصرته، بعد أن شكوا في أمره إلى حين حضور الشرطة، إثر احتجاز رجل الأمن تدخلت المصالح الأمنية وعملت تحت تعليمات النيابة العامة المختصة على ايقاف أربعة طلبة فيما اختفى المتهم الخامس عن الأنظار بعد تحديد هويته ،بعدما فتح بحث قضائي مع المشتبه فيهم تحت إشراف الوكيل العام ، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وإيقاف كل من ثبت تورطه في تنفيذ أو المشاركة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية بعد اتهامهم، من قبل رجل الأمن بسرقته واحتجازه والاعتداء عليه بالضرب من قبل الطلبة المحتجين، الذين عمدوا إلى اختطاف موظف أمن من الشارع العام، وتقييد حريته بشكل غير قانوني، واحتجازه داخل أحد مرافق الحي الجامعي، قبل أن تتدخل قوات حفظ النظام وتقوم بتحرير الضحية، وإلقاء القبض على الطلبة، وخلال أطوار المحاكمة نفى الطالب الموقوف اعتداءه على رجل الأمن رفقة زملائه من الطلبة أثناء تنظيمهم وقفة احتجاجية ، وصرح أنهم فوجئوا بحضور شخص غريب يلتقط صورا للطلبة والطالبات الشيء الذي اثار فضول الطلبة لمعرفة هويته .
وتابع المتهم خلال محاكمته أن الطلبة طالبوا هذا الشخص بالذهاب معهم إلى إدارة الحي الجامعي للتأكد من هويته، إذ رفض هذا الامر وأخذ يهددهم ويحاول استفزازهم.
وإثر هذا الحدث تم استدعاء رجال الأمن ظنا من الطلبة أنهم سيعتقلون الشخص الغريب عن الحرم الجامعي، فإذا بهم يفاجؤون بحضور رئيس مصلحة الشؤون الطلابية يعين لرجال الأمن مجموعة من الطلبة ليتم اعتقالهم من داخل الحي الجامعي عوض اعتقال الشخص الغريب.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى