الرياضة

“الفار” ينقذ الجامعة في أول ظهور

باعمراني: التقنية منحت «الطاس» حقه وستشكل إضافة للبطولة
جنبت تقنية الفيديو «الفار» الجامعة الملكية فضيحة تحكيمية جديدة، أول أمس (السبت) في نصف نهاية كأس العرش، بين الاتحاد البيضاوي والدفاع الجديدي، ومنحت الفريق البيضاوي تأهلا مستحقا إلى المباراة النهائية.
واستعان الحكم سمير الكزاز في ثلاث مناسبات بتقنية «الفار» خلال المباراة، منح في الأولى بطاقة حمراء لمصطفى شيشان لاعب الدفاع الجديدي، في الدقيقة 75، فيما أعلن في الثانية عن ضربة جزاء للاتحاد البيضاوي في الدقيقة 124، بعد احتكام الفريقين للشوطين الإضافيين، واضطر في الثالثة إلى إعادة اللقطة من أجل تأكيد هدف «الطاس»، الذي أهل الفريق للنهائي.
وقال حميد باعمراني، إن تقنية الفيديو التي تستخدم لأول مرة في المغرب، أنقذت حكم المباراة والجامعة من فضيحة جديدة، بعدما لم يتسن لحكام المباراة الأربعة، تأكيد هدف «الطاس» ولا ضربة الجزاء التي منحت للفريق البيضاوي، ولا حتى الطرد المستحق للاعب الدفاع الجديدي.
وأضاف باعمراني في تصريح ل»الصباح»، أن التقنية ستشكل إضافة مهمة لكرة القدم الوطنية، بعدما بذلت الجامعة مجهودات كبيرة وصرفت الملايير من أجل توفير التقنية بالبطولة، تفاديا للظلم التحكيمي غير المتعمد الذي بات يرافق أغلب المباريات، والذي كان سيعانيه الاتحاد البيضاوي في نصف نهاية الكأس أول أمس (السبت).
وأوضح باعمراني أن التقنية ستمنح للفرق حقها الذي طالبت به طيلة السنوات السابقة، وأنه لم يعد أمامها عذر لتقديم مستوى جيد والفوز بالمباريات بشكل طبيعي بعيدا عن الأخطاء التحكيمية المتكررة.
ونوه باعمراني باعتماد تقنية «الفار» بالمغرب، أول بلد يعتمد التقنية إفريقيا، إذ سيكون مرجعا قاريا في هذا الشأن، خاصة إذا اعتمدت في مباريات البطولة في المستقبل القريب، ونجح الحكام في تطبيقها بشكل سليم.
العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض