حوادث

مختصرات

22 سنة لمتهمين بالقتل بفاس

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بفاس، حدثا دون 17 سنة، ب10 سنوات سجنا بجناية “القتل العمد” بعد قتله نديمه، انتقاما منه بسبب مشاكل مستفحلة بينهما، بعد أن باغته بطعنات بسكين أخفاه بين ملابسه، أصابته بجروح خطيرة خاصة في بطنه، عجلت بوفاته قبل الوصول إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي.
وقضت المحكمة في الدعوى المدنية التابعة بأداء المتهم بواسطة وليه القانوني لفائدة كل واحد من والدي الهالك، 40 ألف درهم تعويضا مدنيا، مع تحميل المسؤول المدني الصائر مجبرا في الحد الأدنى، بموجب الحكم الصادر الخميس الماضي بعد مناقشة الملف والاستماع إلى المتهم ووالدي الضحية وشاهدين، في خامس جلسة منذ إدراج الملف أمام الغرفة في 8 يوليوز الماضي.
وشهدت الجلسة نفسها صدور حكم آخر في جريمة قتل ثانية بإدانة الثلاثيني “إ. ب” ب12 سنة سجنا بتهمة “الضرب والجرح بالسلاح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه”، مع أدائه لفائدة قريبة الهالك، 60 ألف درهم تعويضا مدنيا بموجب الحكم الصادر بعد مناقشة الملف في خامس جلسة منذ إدراجه أمام الغرفة نفسها في 23 يوليوز الماضي.
وموازاة مع الحكمين أجلت الغرفة نفسها البت في ملف ثالث متعلق بجريمة قتل ثالثة، ويتابع فيه “س. ا” لأجل “القتل العمد مع سبق الإصرار والسرقة الموصوفة بالتعدد والتهديد والعنف واستعمال ناقلة ذات محرك”. وأخرت مناقشته لثاني مرة إلى 28 نونبر الجاري لاستدعاء الأطراف، بعد تعيينه في 18 شتنبر الماضي بعد انتهاء التحقيق في الملف.
حميد الأبيض (فاس)

القبض على متهمين بالسرقة بالناظور

أوقفت مصالح الشرطة التابعة لمفوضية الأمن الوطني ببني أنصار بإقليم الناظور، أخيرا مغربيا وتونسيا يبلغان من العمر 25 عاما و28، للاشتباه في ارتكابهما جرائم تتعلق بالسطو المسلح والاعتداء وسلب ممتلكات تونسي تحت طائلة التهديد.
وتعود تفاصيل القضية حين تقدم أجنبي يبلغ من العمر 37 سنة، يحمل الجنسية التونسية، شكاية ضد شخص من بلده وآخر مغربي، يتهمهما بالاعتداء عليه وسرقة ما كان بحوزته من مال، بعد اعتراض سبيله وتهديده بواسطة السلاح الأبيض.
وزود الموقوف التونسي، شريكه المغربي بمعلومات حول أن صديقه الحامل لجنسية بلده بحوزته مبلغ مالي مهم وعمل على استدارجه باتفاق مع المشتبه فيه الثاني ليتم الاعتداء عليه وسلبه مبلغا ماليا يقدر ب 16500 درهم. وجاء إيقاف المشتبه فيهما، بعد مراقبتهما، حيث تم القبض عليهما ببني أنصار على متن دراجة نارية.
ومكنت العملية من حجز مبالغ مالية مسروقة لدى المتهمين وسلاح أبيض عبارة عن سيف متوسط الحجم، إضافة إلى كمية مهمة من المخدرات. وتم الاحتفاظ بالمعنيين بالأمر تحت تدابير الحراسة النظرية في إطار البحث الذي فتح تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل إحالتهما على أنظار وكيل الملك بابتدائية الناظور.
جمال الفكيكي (الناظور)

إلغاء إقالة نواب رئيس جماعة تازة

ألغت إدارية فاس قرار جماعة تازة بإقالة كاتب المجلس و3 نواب للرئيس جمال المسعودي من العدالة والتنمية، استجابة لطلب تقدم به عامل الإقليم لرئاسة هذه المحكمة، مع إبطال 5 مقررات تتعلق بذلك واتخذت في دورة استثنائية أقيل بموجبها الأعضاء من مهامهم وعوضوا بآخرين ينتمون لأغلبية جديدة شكلها الحزب المسير.
وأقال الرئيس هؤلاء الأعضاء المنتمين إلى أحزاب التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار، وبينهم نوابه الثاني والثالث والسادس، بموجب مقررات صودق عليها في 18 أبريل الماضي، قبل أن يلجأ العامل إلى الطعن فيها إداريا لمخالفتها لمقتضيات الميثاق الجماعي المتعلق بالجماعات الترابية.
ورأى العامل أن القرار اتخذ بدون الرجوع إلى مقتضيات المادة 22 من هذا القانون خاصة أن الأعضاء لم ينقطعوا عن مزاولة مهامهم ولم ينذروا لاستئناف عملهم داخل أسبوع، حسب المقال الذي تقدم به إلى المحكمة وسجل في 11 شتنبر الماضي، قبل تأجيل البت فيه في 7 مناسبات إحداها لإحالته على المفوض الملكي.
واعترض العامل لاحقا على إدراج المجلس نقطة في جدول أعمال دورته لأكتوبر الماضي تتعلق بالتداول في تلك المقررات الخاصة بإقالة الأعضاء الذين كانوا ضمن أغلبية المجلس المتوافق فيه مع أحزابهم، بعدما تعذر النظر فيها في دورة استثنائية في يوليوز الماضي، مرجئا ذلك إلى حين بت القضاء الإداري في شكايته.
ح . أ (فاس)

إخلاء مسؤولية متهم بالقتل بفاس

أصدرت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية فاس، زوال الأربعاء الماضي، حكما بانعدام مسؤولية متهم بقتل نديمه، تصفية لقرار محكمة النقض التي أحالت الملف على هيأة جديدة أخر البت فيه في 12 مرة منذ تعيينه أمامها قبل سنة، لأسباب مختلفة بينها تأخر جاهزية الخبرة الطبنفسية المأمور بها من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها.
واضطرت المحكمة إلى تذكير الطبيبة المعينة لإجراء الخبرة للتثبت من الحالة العقلية للمتهم المودع بمستشفى ابن الحسن للأمراض العقلية والنفسية، مقابل 1500 درهم مؤداة من قبل الخزينة العامة، في 5 مرات قبل اللجوء إلى النيابة العامة لتذكيرها بضرورة إنجاز مهمتها، قبل تدارك ذلك واستناد المحكمة إلى نتائجها للقول بانعدام المسؤولية. ويأتي أمر المحكمة بالخبرة تنفيذا لقرار مماثل لقاضي التحقيق أصدره قبل أكثر من 3 سنوات عقب مثول المتهم أمامه واستحالة تجاوبه مع أسئلته بسبب عدم إدراكه قبل إحالته على الغرفة الابتدائية التي حكمت عليه في أول جلسة يمثل فيها امامها، قبل استئناف الحكم الابتدائي وتأييده وطعن ذوي حقوق الهالك فيه بالنقض الذي قبلته المحكمة المختصة. وأمرت جنايات فاس الابتدائية بإيداع المتهم “ح.ح” الذي عينت هيأة المحامين محاميا للدفاع عنه في إطار المساعدة القضائية، مستشفى الأمراض العقلية للعلاج، مع بقاء الأمر باعتقاله ساريا في حقه لحين إيداعه، بعدما اقتنعت كونه كان وقت ارتكاب الفعل في حالة خلل عقلي منعه تماما من الإدراك والإرادة، مصرحة بانعدام مسؤوليته مطلقا، وحكمت بإعفائه من العقاب.
حميد الأبيض (فاس)

السجن لسارق بالأسلحة البيضاء

أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه ب5 سنوات سجنا نافذا بعد مؤاخذته، من أجل جناية السرقة الموصوفة تحت طائلة التهديد بواسطة السلاح الأبيض والتخدير بواسطة لصاق العجلات.
وسبق للضابطة القضائية لدى مفوضية الشرطة بأزمور، تقديم متهم آخر من أجل المتابعة نفسها، فيما حررت مذكرة بحث في حق المتهم الحالي. وتوصلت بخبر من نظيرتها بالبيضاء، التي أكدت أنه أثناء تعرضه لاعتداء بواسطة السلاح وبينما تقدم لوضع شكاية ضد المعتدي، تبين أنه موضوع مذكرة بحث من أجل السرقة.
وانتقلت فرقة أمنية إلى البيضاء وتسلمت المتهم واستقدمته إلى الجديدة. وكان يحمل جروحا بمختلف أنحاء جسمه، وأخبرت الضابطة القضائية النيابة العامة بذلك، فأمرت بوضعه رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه. واستدعت الضابطة ذاتها الضحية، وتعرفت عليه أثناء عرضه عليه. وأكد تصريحاته الأولى، مشيرا إلى أنه هو من كان رفقة المتهم الأول وعرضاه لسرقة هاتفه المحمول وساعة يدوية وعرضاه للضرب والجرح.
واستمتعت الضابطة للمتهم، فصرح أنه كان في حالة تخدير رفقة زميله المعتقل، واعترف باعتراضهما للضحية ونفى أن يكون عرضه للعنف، بل أكد أن مشاركه هو من اعتدى عليه وسلبه هاتفه المحمول. وأضاف أن والدته استرجعت الساعة من مشتريها وقدمتها للضحية كي لا يقدم شكاية ضده، ونفى معرفته بمآل الهاتف المحمول.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق