حوادث

سقوط منظم لـ “الحريك” بآسفي

تمكنت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بآسفي، أخيرا، من وضع يدها على زعيم أخطر شبكة للهجرة السرية، قاد العشرات من الرحلات نحو الديار الإسبانية انطلاقا من آسفي، بعد نجاحه في العديد من الحالات في الإفلات من قبضة عناصر الدرك الملكي.
وأشرف القائد الجهوي للدرك الملكي بآسفي، أخيرا، على وضع خطة محكمة للإيقاع بالمتهم، بعد اعتقال زوجته في وقت سابق لعلاقتها بشبكة التهجير التي يتزعمها زوجها.
وأفادت معطيات دقيقة حصلت عليها “الصباح”، أن عناصر الدرك الملكي توصلت بمعطيات تفيد وجود زعيم شبكة التهجير بأكادير، وتم تحديد جميع الأماكن التي يتردد عليها وكذا السيارات التي يمتطيها والتي تبين في ما بعد أنها مملوكة لإحدى وكالات كراء السيارات بأكادير، إذ تم انتداب فرقة خاصة من الدرك الملكي إلى أكادير، والتنسيق مع الجهات الأمنية، قبل تحديد موقع المتهم ومداهمته، إذ تم حجز مبلغ مالي بحوزته وهاتفين وسيارة مكتراة.
وتم نقل المتهم إلى مقر ثكنة النقيب الحريزي بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بآسفي، من أجل القيام بإجراءات البحث التمهيدي بخصوص المنسوب إليه.
ووصفت عناصر من الدرك الملكي الموقوف بالصيد الثمين، الذي ظل متواريا عن الأنظار، بعد نجاحه في تنظيم عدة رحلات للهجرة السرية إلى الديار الإسبانية.
وأشارت مصادر مطلعة، إلى أنه سبق إيقاف أربعة متهمين آخرين من بينهم زوجة الموقوف الأخير، لعلاقتهم بنشاط شبكة التهجير، التي سلبت العديد من الأشخاص مبالغ مالية تراوحت ما بين 15 ألف درهم و 35 ألفا، منهم أشخاص لم يتم تهجيرهم وبالتالي تعرضوا إلى النصب عليهم في المبالغ المالية التي سلموها للمتهم مباشرة أو إلى زوجته.
وجدير ذكره، أن سواحل آسفي تحولت في الفترة الأخيرة، إلى معبر آمن لشبكات الهجرة السرية نحو الديار الإسبانية، إذ تمكن العشرات من الشباب من الوصول إلى الضفة الأخرى.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق