الصباح الـتـربـوي

تعزيز البنية التعليمية بجهة فاس

أمزازي دشن كلية بتاونات ومدارس بصفرو ومولاي يعقوب وزار مركزي الفرصة الثانية بفاس

أطلق سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، مشاريع لبناء مؤسسات تعليمية وتفقد أخرى في زيارته نهاية الأسبوع الماضي لجهة فاس، خاصة بإقليم تاونات، حيث دشن مدرسة جماعاتية بالولجة بقرية با محمد تضم 10 أقسام وقاعة متعددة الوسائط وداخلية بسعة 120 سريرا بغلاف مالي يقدر ب11,3 مليون درهم من تمويل مجلس الجهة والمجلس الإقليمي والجماعة ومديرية الوزارة.
ودشن أيضا بجماعة تاونات مدرسة احجر معبد بمجموعة مدارس العشايش التي رصد لبنائها 500 ألف درهم ممولة بشراكة بين الجماعة السلالية العشايش وحجر معبد ممثلة من قبل وزارة الداخلية الوصي عنها، والجماعة ومديرية الوزارة بتاونات. وتتكون من 3 حجرات دراسية، فيما شمل التدخل إصلاح مرافقها الصحية وربط المؤسسة بالماء الصالح للشرب.
ووضع الحجر الأساس لبناء كلية متعددة التخصصات بمزراوة ب100 مليون درهم من تمويل الوزارة والجهة وجامعة فاس، ستنجز على 54 هكتارا منها 13 ألف متر مربع مبنية، بطاقة استيعابية تصل إلى 4820 مقعدا. وتتكون من 4 مدرجات تسع ل1400 مقعد و14 قاعة للدروس النظرية تسع للعدد نفسه و10 قاعات للدروس التوجيهية تسع ل600 مقعد و12 قاعة للغات.
وتضم الكلية المحدثة في إطار تعزيز البنيات التحتية للقطاع وتوسيع العرض الجامعي والتربوي، 10 قاعات للإعلاميات بسعة تصل إلى 400 مقعد وقاعة للندوات ومكتبة وفضاءات للطلبة ومقصفا وملعبين وجناحا إداريا وقاعة كبرى للاجتماعات. وتوجد قريبا من المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية الذي زار أمزازي والوفد المرافق له، السبت مرافقه واطلع على اختصاصاته وخدماته.
وزار أمزازي للمناسبة وحدة للتعليم الأولي أنجزت في إطار تفعيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي شملت 40 مشروعا لإحداث وحدات مماثلة ب16 مليون درهم، ضمن برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، بينها تهيئة وتجهيز وتأطير 16 وحدة ب3 ملايين و700 ألف درهم شرع في العمل بها هذا الموسم، مع بناء 24 وحدة ب12 مليون درهم، توجد في طور الإنجاز.
وقبل تاونات زار أمزازي الجمعة الماضي مؤسسات تعليمية بصفرو ومولاي يعقوب، حيث وضع الحجر الأساس لبناء مدرستين جماعيتين، بعد يوم واحد من زيارته مركزي الفرصة الثانية بالبطحاء ومولاي علي الشريف بفاس، وتفقد مرافقهما وأقسامهما وتلاميذهما من غير المتمدرسين والمنقطعين عن الدراسة، كما زيارته إلى مدرسة عبد اللطيف اللعبي الحاضنة للأطفال حاملي القوقعة.
وأعطى وزير التربية الوطنية للمناسبة، انطلاقة قافلة الأساتذة المجددين، متحدثا في كلمة للمناسبة عن إعداد الوزارة عدة بيداغوجية تربوية متكاملة للتكوين بمراكز الفرصة الثانية، تضم التأهيل التربوي في اللغات والمهارات الحياتية والذاتية والاستئناس والتمرس، عبر 3 حرف تلقن في الكهرباء المنزلية والحلاقة والإعلاميات، مؤكدا أهمية المصاحبة والمواكبة في أفق الإدماج المهني أو استكمال الدراسة.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق