fbpx
الرياضة

الـمـدربـون الـمـغـاربـة مـطـلـوبـون فـي قـطـر

السايح مدرب المنتخب القطري للقاعة دعا الجامعة إلى الاستفادة من خبرة غويلة  

أوضح عادل السايح، مدرب المنتخب القطري للكرة المصغرة، أن الاتحاد القطري عينه لخوض منافسات كأس آسيا، إلى جانب عبد الإله بن نعيم، مدرب الغرافة القطري.
وقال السايح في تصريح ل”الصباح الرياضي” أنه مازال مدربا للأهلي القطري للموسم الرابع على التوالي وفق إستراتيجية ترمي إلى تكوين فريق قوي قادر على لعب الأدوار الطلائعية في الموسم الجاري. واعتبر تقلده مهمتي تدريب المنتخب القطري وفريق الأهلي دليل على كفاءة المدربين المغاربة، الذين أصبحوا مطلوبين في قطر، مشيرا إلى أن المنتخب القطري قدم مردودا جيدا في المنافسات كأس آسيا رغم مشاركة منتخبات قوية، ويشرف على تدريبها مدربون من إسبانيا والبرازيل ومصر.
وأضاف السايح أن الأهلي القطري بات حاليا ينافس على المراكز الأولى، بدل الاكتفاء بلعب أدوار ثانوية رغم فارق الإمكانيات المالية بينه وبين فرق قطرية أخرى.
إلى ذلك، اعترف السايح بصعوبة المهمة التي تنتظر المنتخب الوطني للكرة الخماسية في كأس العالم بالتايلاند، بالنظر إلى قوة منافسيه، مؤكدا أن القرعة لم تنصف المنتخب الوطني، عندما وضعته في مجموعة منتخب إسبانيا، حامل اللقب، إضافة إلى المنتخبين الإيراني والبانامي القويين، وتابع “أعتقد أن المنتخب الوطني بإمكانه تحقيق نتائج إيجابية في كأس العالم، بالنظر إلى توفره على لاعبين موهوبين”.
وتأسف السايح لحادثة السير المروعة، التي راح ضحيتها اللاعبين أمين اليازغي وإسماعيل الخياطي، مقدما في الوقت ذاته تعازيه إلى عائلتيهما وجامعة كرة القدم، ومتمنيا أن لا يؤثر هذا الحادث المؤلم على استعدادات المنتخب الوطني.
وأكد السايح ضرورة البحث عن بديل للدكيك، الذي وصفه بالمدرب المقتدر، في حال عدم تماثله للشفاء، داعيا في الوقت ذاته إلى الاستفادة من خبرة حسن غويلة، الموجود حاليا بالمغرب، بالنظر إلى التجربة التي راكمها مدربا سابقا للمنتخب والعديد من الفرق الخليجية.
وكان السايح لاعبا بالمنتخب الوطني وأجاكس القنيطري، قبل ولوج عالم التدريب، إذ عمل مدربا للريان القطري، ونال معه نتائج مرضية، ومنه مدربا مساعدا لحسن غويلة بالفريق نفسه، وتوج معه بلقب الوصيف وكأس الاتحاد القطري.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى