fbpx
الرياضة

نتائج غريتس الأسوأ في تاريخ المنتخب

تلقى ثماني هزائم مقابل ستة انتصارات وخمسة تعادلات

تعتبر نتائج المنتخب الوطني لكرة القدم تحت إشراف إيريك غريتس من أسوأ ما سجله في السنوات الأخيرة، سيما الهزيمة الأخيرة أمام موزمبيق بهدفين لصفر، ضمن ذهاب الدور الأخير من التصفيات المؤهلة على نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي ستحتضنها جنوب إفريقيا السنة المقبلة.  
وتعتبر الهزيمة أمام موزمبيق نكسة للكرة المغربية، التي لم يسبق لها أن تلقت هزيمة مماثلة، إذ أشرت بالملموس على ضعف حصيلة البلجيكي إيريك غريتس الذي قاد المنتخب الوطني في 19 مباراة رسمية وإعدادية رفقة المنتخب الوطني المغربي، منذ تعاقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في يونيو 2010.
وتلقى المنتخب الوطني في عهد غريتس ثماني هزائم مقابل ستة انتصارات وخمسة تعادلات، دون احتساب البطولة العربية التي توج بها رفقة المنتخب المحلي في يونيو الماضي، والمباريات الإعدادية مع بعض الأندية الأوربية المغمورة، إذ كانت أول نتيجة سجلها غريتس رفقة المنتخب الوطني التعادل في مباراة إعدادية بهدف لمثله أمام إيرلندا الشمالية في نوبر 2010، علما أن المباراة الرسمية الأولى التي لعبها المنتخب بعد التعاقد مع المدرب البلجيكي كانت أمام إفريقيا الوسطى لحساب تصفيات كأس إفريقيا للأمم التي احتضنتها الغابون وغينيا الاستوائية في يناير الماضي، وانتهت بالتعادل بدون أهداف، وقاد العناصر في تلك المباراة مساعده دومينيك كوبرلي، هذا الأخير الذي قاد المنتخب الوطني في المباراة الثانية أمام تنزانيا بدار السلام لحساب التصفيات ذاتها، وفاز فيها بهدف لصفر، لكن ذلك كان تحت إمرة غريتس.
وفاز المنتخب الوطني في أربع مباريات رفقة غريتس في 12 مباراة رسمية وتعادل وانهزم في مثلها، إذ كان أكبر فوز سجله على الجزائر بأربعة أهداف لصفر، في المباراة التي جمعتهما لحساب الجولة الرابعة من تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة لى نهائيات كأس إفريقيا 2012، تلاها الفوز على تنزانيا بثلاثة أهداف لواحدن غير أن الهزيمة أمام موزمبيق بهدفين لصفر، تعتبر أكبر وأسوأ مفاجأة في تاريخ كرة القدم الوطنية، كما شكلت الهزيمة أمام تونس بهدفين لواحد وأمام الغابون بثلاثة أهداف لاثنين ضمن نهائيات كأس إفريقيا الأخيرة، وأمام الجزائر بهدف لصفر في التصفيات، والتعادل أمام غامبيا وكوت ديفوار ضمن تصفيات كأس العالم التي ستحتضنها البرازيل 2014، أسوأ النتائج التي حصدها غريتس رفقة المنتخب الوطني في المنافسات الرسمية.
وقاد غريتس المنتخب المغربي في العديد من المباريات الإعدادية، أبرزها الفوز في مباراتين أمام السنغال وبوركينافاسو قبل نهائيات الغابون وغينيا الاستوائية، مقابل أربع هزائم أمام السنغال بهدف لصفر وغينيا بهدفين لواحد وأوغندا بهدف لصفر والكامرون بضربات الجزاء الترجيحية (4 – 2) بعد نهاية المباراة التي جمعتهما لحساب دوري إل جي بالتعادل بهدف لمثله.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى