وطنية

الداخلية على خط أزمة النقل بالبيضاء

الوالي يترأس اجتماعا عاجلا بحضور العمدة والسلطات الأمنية ويطلب وعودا «حقيقية»

شارفت أزمة النقل العمومي عبر الحافلات على اللون الأحمر الذي يؤشر على درجة الخطر، بعد أن عجزت الجماعة الحضرية، أكبر جماعات مؤسسة التعاون للنقل، عن تقديم أجوبة دقيقة عن التاريخ المحدد لبدء المدبر الجديد للقطاع الذي سيعوض شركة مدينة بيس التي ينتهي عقدها رسميا في 31 أكتوبر الجاري.
ودعا سعيد احميدوش، والي جهة البيضاء-سطات، زوال الأربعاء الماضي، إلى اجتماع عاجل بمقر الولاية حضرته رئيسة مؤسسة التعاون للنقل ورئيس الجماعة الحضرية والسلطات الأمنية ورؤساء المصالح للاطلاع على الوضع الحقيقي لقطاع شبه مشلول، يفاقم من أزمة النقل العمومي بالعاصمة.
واعترف عبد العزيز عماري، عمدة البيضاء، أول أمس (الخميس)، بصعوبة الوضع، بعد التأخر في إطلاق الصفقات العمومية وطلبات العروض الخاصة باقتناء أسطول الحافلات الأساسية، إضافة إلى 700 حافلة، تقتني الجماعة الحضرية نصفها بغلاف مالي وصل إلى 90 مليار سنتيم، وأخرى تقتنيها الجماعات الأخرى المشكلة لمؤسسة التعاون، وتدخل الخدمة في غشت 2020.
ولم يحسم العمدة الأمر أمام أعضاء مجلس المدينة في حديثه خلال أشغال دورة أكتوبر العادية، إذ اكتفى بتقديم وعد “فضفاض” بإيجاد حل قبل 15 أكتوبر الجاري.
وأرخت أزمة النقل بثقلها على دورة أكتوبر، إذ بعث أعضاء برسائل تعبر عن عدم اطمئنانهم للمستقبل، متوجسين من حدوث مشاكل كبرى بالمدينة في حالة عدم اقتناء الحافلات في الوقت المحدد ودخولها إلى الخدمة في 1 نونبر المقبل.
من جهته، أربك الإضراب الذي خاضه حوالي 3200 عامل ومستخدم الأربعاء الماضي، السلطات الإدارية، إذ بادرت، حسب العمدة، إلى استدعاء المضربين وعقد اجتماع معهم، انتهى إلى تقديم وعد بصرف جزء من أجورهم ومتأخراتهم قبل نهاية الأسبوع الجاري.
وبدت بوادر الفشل منذ الدورات السابقة بالنظر إلى طريقة تدبير الملف ومنهجية طرح مسطرة طلبات العروض، و”اللخبطة” التي وقعت فيها المدينة، بسبب الضربات القضائية التي ألزمتها بسحب الملف، بسبب مطالبة “مدينة بيس” بتعويضاتها التي بلغت 400 مليار سنتيم.
وبعد أن تسلمت مؤسسة التعاون الملف من شركة التنمية المحلية (كازا للنقل)، بمظلة سياسية للعدالة والتنمية، أطلقت أولى العروض في 9 ماي الماضي، إذ تقدمت آنذاك ثلاث شركات بملفاتها هي، “ألزا، و”إر أ تي بي يف” وشركة حافلات الشناوي.
في الوقت نفسه، تكلفت مجموعة التعاون بإطلاق طلب عروض دولي لاقتناء الحافلات الـ700، إذ ستتوصل المدينة بدفعات ابتداء من أبريل 2020، بمعدل 102 حافلة في الدفعة، وتصل الدفعة الأخيرة في أكتوبر من السنة نفسها، ليصل المجموع إلى 270 حافلة من صنف 12.1 مترا، و270 من صنف 12.2 مترا و160 حافلة من صنف 18.3 مترا.
يوسف الساكت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق